عنوان المقالة:من أساليب البيان الحجاجي في القرآن الكريم
عبد الصمد بن أحمد شريفي | CHERIFI ABDESSAMED | 4512
نوع النشر
مجلة علمية
المؤلفون بالعربي
مجلة الفنون والأدب وعلوم الإنسانيات والاجتماع
الملخص العربي
الخلاصة يختلف القرآن الكريم في نَظْمِه عن النثر والشعر، ولكنه في ذات الوقت يجمع من الخصائص ما يُحَيِّر السامع له، ولإعجاز النَّظْم في القرآن الكريم عدَّة مظاهر يتجلَّى فيها. فأهم سمة تطبعه هي "الإعجاز"، وقد انشغل العلماء بالكشف عن مظاهر هذا الإعجاز، فقدموا الكثير من الآراء والطروحات التي تبين وتكشف أساليبه. فمنهم من ربطه بإحاطته الكلية التي شملت مختلف الظواهر الكونية، ومنهم من جعله على صلة بقدرته الدقيقة والراشدة في بسط الأحكام الشرعية وتنظيم العلاقات البشرية، ومنهم من رده إلى سمة "البيان " بوجه عام. وقد تنوعت البحوث التي تكشف عن تجليات البيان في القرآن الكريم. وبحثي يتناول وجها من وجوه البيان في الإعجاز القرآني، المتعلق بـ "الحجاج "؛ فالقرآن حوى كثيرا من مواقف المحاجّة، موجهة للتأثير على آراء المخاطب وسلوكاته، واستمالة العقول، وتوجيه النفوس. ولذلك وظف الكثير من الأساليب الحجاجيّة التي تؤمن له هذه الغايات. وسأتناول موضوعي " من أساليب البيان الحجاجي في القرآن الكريم " كالتالي: -في البداية قراءة في المفاهيم: البيان، الحجاج في الدرس اللغوي، والعلاقة بينهما منتجة "البيان الحجاجي". - ثم البيان الحجاجي في القرآن ونماذجه. - وأخيرا خاتمة حوصلة الدراسة.
تاريخ النشر
30/06/2016
الناشر
عبد الصمد شريفي
رابط الملف
تحميل (0 مرات التحميل)
الكلمات المفتاحية
البيان، الحجاج، القرآن، الأسلوب
رجوع