عنوان المقالة:أنثروبولوجیا وتطوّرات الدّیدکتیکیات : من بثّ الثقة فی النّفس والروح التّشارکیّة إلى القدرة على الخلق والإبداع Anthropology and the development of the didactics from the propagation of self-confidence and team spirit to creativity and innovation
د. فاتن محمد ريدان | Dr Faten Mohamed RIDENE | 14021
نوع النشر
مقال علمي
المؤلفون بالعربي
فاتن ريدان
المؤلفون بالإنجليزي
Faten RIDENE
الملخص العربي
فی عصر تغلبه سیطرة التقنیات الحدیثة المؤدّیة لسرعة مسار الحیاة الیومیّة، ما عاد الأستاذ الجامعی الباحث قادرا على الاکتفاء بالدروس الماجسترالیّة التی تجعل علاقته بطلبته عمودیّة وجافّة، مقتصرة على الشروع فی إیصال المعلومة المکوّنة للرّسم البرمجیّ لمختلف المواد المدرّسة، دون ادلاء أدنى اهتمام لحیثیّات تقبّل الدّرس من طرف طلبته: فالأستاذ، فی مثل هذه المنجهیّة، لیس فقط مقلّلا من نسبة حفظ المعلومة لدى المتلقّی، والتی لا تتجاوز الـ 5 بالمائة من جملة الدّرس الملقى على الطّلبة (Lalley and Miller 2007)، بل إنّه یتجاوز هذا النّقص فی نسبة الإیصال، لیغمر قاعة الدّرس بجمود وبرودة أجواء، تحول دون تفاعل الطّلبة مع المحاضرة، بل وتقودهم نحو فقدان التّرکیز فی الدّرس وانتظار توقیت الخروج من القاعة، لاجئین لملئ الوقت باستخدام الهواتف الذّکیّة والاطّلاع على تحیینات المواقع الاجتماعیّة. ماذا لو تمّ تعویض الدّروس الماجسترالیّة العمودیّة، بدیداکتیکیّات أفقیّة بین الأستاذ وطلبته؟ ماذا إن صار الطّلبة نفسهم هم من یقومون بالبحث واعداد الدّرس والقاء المحاضرة وتحکیم مدى إیصال المعلومة تحت اشراف استاذهم؟ وماذا لو صار سیر الدّروس تفاعلیّا، مبنیّا على استخدام الهواتف الذّکیّة المرتبطة بالشّبکة العنکبوتیّة کوسیلة القیام ببحوث عوضا عن اللّجوء لها کمفرّ من رتابة دروس ماجسترالیّة عمودیّة؟ والأهمّ من کلّ هذه الاستفهامات: ماذا لو تجاوزت أهداف تدریس مادّة، إیصال المعلومة المدرجة فیها، لتصبح الدّروس التّفاعلیّة وسیلة لزرع الثّقة فی نفوس الطّلبة، وحثّهم على الأعمال التّشارکیّة وروح التّبادل والاتّحاد؟ وأخیرا ، ولیس آخرا، ماذا ان صار التّدریس التّفاعلیّ للمواد، بمثابة حلقة تدریبیّة یصبح الطّالب إثرها قادرا على اجراء بحوث وتقدیم مناقشات دون أدنى ارتباک أو توتّر؟ أولیس بتحوّل فی منهجیّة التّدریس من تعلیمیّة عمودیّة سلبیّة الى وسیلة تشارکیّة تفاعلیّة تزرع فی الطّلبة ثقتهم بأنفسهم وتفتح آفاق أفکارهم نحو الخلق والابداع، لتصیر بذلک، علاقة الأستاذ بطلبته، ذات طابع اجتماعیّ عمیق یکسوه زرع الثّقة فی النّفس وروح تبادل الأفکار والمشارکة؟ سنحاول الإجابة عن جلّ هذه الأسئلة من خلال ورقتنا البحثیّة الموسومة بعنوان: أنثروبولوجیا وتطوّرات الدّیدکتیکیات : من بثّ الثقة فی النّفس والروح التّشارکیّة إلى القدرة على الخلق والإبداع، وذلک عبر عرضنا لعدید المحطات التاریخیّة من تطوّر مناهج التّدریس، بالإضافة إلى الاستناد الى استشهادات من تجربتنا الاکادیمیة الخاصّة، والمؤکِّدة لصحّة رؤیانا للمنهجیّة التّشارکیّة.
الملخص الانجليزي
In an era that is influenced by the dominance of modern technologies, which leads to a high speed of our daily life’s rhythm, the university professor/lecturer/researcher is no longer able to settle for magistral courses, being known that the use of lecturing as an educating methodology, makes the lecturer’s relationship with his students so vertical and dry, and most of all, empty of interest to the rate of comprehension of the course by the students. The professor, with such a vertical pedagogy, not only reduces the ratio of information acquisition by the receiver (student), which does not exceed 5% of the total taught lesson (Lalley & Miller, 2007), but he also overwhelms the classroom with a rigidity and coldness of the atmosphere, which prevent students from interacting with the conference, and even lead them towards losing focus in the lesson and waiting for the timing to leave the lecture hall, filling their lost lesson time with the use of smart phones and the checking of social networks updates. What if such magistral vertical methodologies become replaced by horizontal interacting relationship between a lecturer and his students? What if, students themselves, collaborate in a lesson preparation and conference giving under their professor’s training? What if lessons become interactive by using mesh-related smartphones as a means of conducting research rather than as an escape from vertical magistral lessons? What if the interactive teaching of the subjects becomes a training workshop, after which the student will become able to conduct research and provide discussions without any confusion or pressure? And most of all: what if a subject teaching’s goal, in addition of transmitting courses, become a means of filling students’ minds with self-confidence, cooperation and exchange spirits, in addition to opening their thinking’s perspectives to innovation and creativity? We will try to answer all those questions through our communication untitled: Anthropology and the development of the didactics: from the propagation of self-confidence and team spirit to creativity and innovation, through which we will present many historical milestones in the development of teaching curricula, in addition to relying on our own academic experience, which confirms the validity of our vision of the participatory methodology.
تاريخ النشر
01/10/2020
الناشر
مجلة العمارة والفنون والعلوم الانسانية
رقم المجلد
5
رقم العدد
23
ISSN/ISBN
2356-9654
رابط DOI
10.21608/MJAF.2020.38379.1789
الصفحات
1123-1134
رابط الملف
تحميل (370 مرات التحميل)
رابط خارجي
https://mjaf.journals.ekb.eg/article_117431_6e431cac1156088651305b30909b4d5f.pdf
الكلمات المفتاحية
دیداکتیکیّة التدریس؛ تعلیمیّة أفقیّة تشارکیّة؛ ثقة فی النّفس؛ خلق وابداع
رجوع