عنوان المقالة:في القلب مسكنه
د. نكتل يوسف محسن | Dr. Naktal yousif mohsen | 19681
نوع النشر
أخرى
المؤلفون بالعربي
نكتل يوسف محسن
الملخص العربي
تمثل كُتب السّير الذاتية والقصص الشخصية باباً مهماً من أبواب المعرفة الخاصة بشخص ما دون غيره، فهي تجمع المتعة والمعرفة والتزود بالمعلومات الشخصية لصاحب السيرة التي قد لا توجد عند غيره، كالأسرار التي يبوح بها لصديق أو رفيق أو قريب، كما أنها تمثل جانباً مهماً من جوانب الوفاء عند البشر، ومصدراً مهماً من مصادر التزود بالطاقة الايجابية من خلال الاطلاع على قصص الكفاح والمطوالة والمثابرة، وتزداد السير الذاتية قيمةً إذ كان صاحب السيرة أنسان ناجحاً ومميزاً أو قد شغل وظيفة مهمة في بلد ما، فما بالك ببطل قصتنا وصاحبها الذي كان مكافحاً مثابراً متفوقاً صاحب خلق وألتزام وعفاف، ومن هنا جاء أختياري لعنوان القصة الموسومة : " في القلب مسكنه " للحديث عن حياة الدكتور يوسف فندي أحمد الجبوري، الذي قضى في عمليات تحرير نينوى نحسبه عند الله شهيداً والله حسيبه ولا نزكي على الله أحداً. جاءت السيرة الذاتية بصيغة قصة أدبية طويلة، والتي مثلت التجربة الأولى لي في هذا الميدان بعيداً عن حقل التخصص : " التاريخ الاسلامي "، وتكونت القصة من تسعة فصول مثلت المفاصل المهمة من حياته (رحمه الله)، سبقتها بتوطئة لا بد منها ثم مدخل تحدثت فيه عن زملائنا البنين والذين تجاوز عددهم الثلاثين وعلاقتهم مع الدكتور يوسف ووصف عام لكل فرداً منهم، تحدث الفصل الأول والذي حمل عنوان " ولادة البطل ونشأته " عن ولادتة يوسف ونشأته وأسرته وركزت على الأكثر تأثيراً عليه : والده العم فندي أحمد حفظه الله، أما الفصل الثاني فقد حمل عنوان "وأجتزت البكالوريا بتفوق"، تحدثت فيه عن رحلته مع المرحلة الإعدادية وصولاً لإنهاء الدراسة فيها، في حين حل الفصل الثالث الذي حمل عنوان : "حين أقترب موعد اللقاء" وتمثل في حياته الجامعية الأولى حيث كان اللقاء الأول معي ومع بقية زملائه في قسم التاريخ، أما الفصل الرابع فكرس للحديث عن صفاته الجليلة وحمل عنوان : "صفاته كما رأيتها"، وكان الفصل الخامس مخصصاً للحديث عن أوقاته التي قضاها في المكتبة المركزية مع الحديث عنها وعن الذكريات التي بقيت عالقة في الاذهان في ذلك المكان الجميل الرائع وشيئاً عن موظفي المكتبة، أما الفصل السادس فقد خُصص لعلاقته مع البروفيسور ناصر عبد الرزاق الملا جاسم حيث كان له تأثير كبير عليه من خلال تدريسه أياه في مرحلة البكالوريوس ومرحلة الدرسات العليا (الماجستير والدكتوراة)، أما الفصل السابع الذي حمل عنوان " أشخاص ومواقف مميزة في حياته رحمه الله" حيث وضحت به علاقاته التي ارتبط بها مع عدة أشخاص كان لهم تأثيراً كبيراً عليه في مسيرته العلمية والحياتية ويأتي في المقدمة البروفيسور موفق سالم الجوادي (حفظه الله) والأخ الدكتور طارق موسى وغيرهم، أما الفصل الثامن فتحدثت فيه عن علاقته مع أساتذته في قسم التاريخ كلية الآداب جامعة الموصل حيث أطلت الحديث عن ثلاثون تدريسياً وتدريسية مع شيء عن تخصصهم وصفاتهم وهو من باب الوفاء لهم ولجهودهم الطيبة.
تاريخ النشر
07/07/2022
الناشر
دار نون للنشر والتوزيع - الموصل
رقم المجلد
رقم العدد
الصفحات
١-١٢٠
رابط الملف
تحميل (0 مرات التحميل)
الكلمات المفتاحية
يوسف فندي، حياته، في القلب مسكنه، نكتل يوسف، الجامعة
رجوع