عنوان المقالة:طريف .. بوابة الأندلس ومفتاحها Tarif.. Gate and key of Andalusia A study of its political history
أ.د. برزان مُيَّسر حــــــــامد الحميــــــــــــد | prof dr. barzan moyasir hamid alhameed | 7578
نوع النشر
مجلة علمية
المؤلفون بالعربي
برزان ميسر حامد الحميد// احلام حسن مصطفى
المؤلفون بالإنجليزي
barzan moyasir hamid alhameed// Ahlam Hassan Mustapha
الملخص العربي
طريف أول قدم يطأها المسلمون من بلاد الأندلس، اسمها عربي أصيل حيث تنسب الى القائد طريف بن مالك المعافري المكنى أبو زرعة، الذي نزل بها في حملته الاستطلاعية سنة 91هـ/709م في أول الفتح الاسلامي للأندلس، وطريف احدى مدن الساحل الجنوبي الأندلسي أو ما يسمى بالعدوة الاندلسية. تقع طريف تحديداً في جنوب الأندلس في آخر مضيق جبل طارق من ناحية المحيط الأطلسي على لسان منبسط يمتد الى ناحية المضيق، هذا الموقع المتميز تجلى في الدور السياسي الذي لعبته مدينة طريف منذ بداية الفتح الاسلامي حتى سقوطها على انها قاعدة عسكرية ساهمت في تدعيم حركة الفتح الاسلامي واكمال مسيرة دعم الحكم المركزي بالاندلس بصورة عامة، فهي بوابة الأندلس ومفتاحها، ومنطقة اشراف مباشر على الساحل الجنوبي الاندلسي، هذا الموقع أكسب العرب المسلمين سرعة الاتصال والعبور ومكنهم من سهولة التموين والنجدات الذي أسهم في إطالة عمر الاسلام في الأندلس وآخّر زوال دولته لعدة قرون. برز دور طريف منذ عبور يوسف بن تاشفين الى الاندلس، فبدأ مهمته بالسيطرة على طريف وإضافتها لحكمه بجوار جارتها مدينة الجزيرة الخضراء، واستمر اهتمام المرابطين بهذه المدينة حتى نهاية حكمهم للأندلس، ثم آل أمرها الى الموحدين اذ سيطروا على الاندلس بعد أن وضعوا أيديهم على مفتاح الاندلس طريف والجزيرة الخضراء. وقد أولى الموحدين هذه المنطقة أهمية كبيرة وذلك لقربها من الساحل الجنوبي الغربي (العدوة المغربية) وحصانتها وسهولة الوصول إليها دون عائق يذكر، فقد أدت طريف دوراً بارزاً في زمن الموحدين سنتعرف عليه من خلال صفحات البحث. قام تحالف بين بني الأحمر وبين مرين وكان للأخير فضل في إعانة محمد بن الأحمر في الجهاد الاسلامي في الأندلس ومدافعته لنصارى الاسبان عنها، وكان ثمرة هذا التعاون قيام نظام مشيخة الغزاة ذلك التنظيم القوي من نوعه في تلك الحقبة الزمنية، فقد اهتم الطرفان بتدعيم هذا التنظيم بالجند والمال والاسلحة، واستمرت العلاقة بينهما وازدادت قوة وارتباطاً، وأعد الطرفان العدة لاسترجاع طريف لكنها استعصت على هذا التحالف مرتين وفقدها ابن الاحمر، وكان لفقدانها أثر بالغ على المسلمين وأولهم السلطان محمد الفقيه نفسه، وقد حاول السلطان المريني بمساعدة سلطان غرناطة لاسترجاع طريف من يد النصارى لكنه لم يتمكن من استرجاعها، اذ ان النصارى قد أعدوا خطة للسيطرة عليها وشنوا هجمة عسكرية على جيوش المسلمين سنة 741هـ/1340م عرفت في المصادر العربية بـ (معركة طريف) أو كما يسميها ابن الخطيب (بالوقيعة العظمى) عندئذٍ خرجت طريف من حكم المسلمين لتصبح ضمن مناطق نفوذ ملك قشتالة الفونسو الحادي عشر.
الملخص الانجليزي
Tarif is the first foot introduced by the Muslims of Andalusia, the name of an authentic Arab where attributed to the commander Tarif bin Malik Maafri surnamed Abu Zarah, which came down in his reconnaissance campaign in the year 91 AH / 709 AD in the first Islamic conquest of Andalusia, and one of the cities of the southern coast of Andalusia or the so-called Andalusia Adwa. Tarif is located in the south of Andalusia in the last Strait of Gibraltar on the Atlantic Ocean on a flat tongue extending to the Strait. This distinguished location was manifested in the political role played by the city of Tarif from the beginning of the Islamic conquest until its fall as a military base that contributed to the consolidation of the Islamic conquest And the completion of the march to support the central government in Andalusia in general is the gateway to Andalusia and its key and a direct supervision area on the southern coast of Andalusia, this site gained Muslim Arabs speed of communication and transit and enabled them to ease the supply and the doldrums, which contributed to prolong the life of Islam in Andalusia and the last disappearance of his country to Centuries. The role of Tarif emerged since the crossing of Yusuf bin Tashinin to Andalusia and began his mission to control the road and add to his rule next to the neighbor city of the Green Island, and continued interest Almoravidin this city until the end of their rule of Andalusia, and then all its command to the Almohads as they took control of Andalusia after they put their hands on the key Andalusia Tarif And the Green Island. The Almohads gave this region great importance because of its proximity to the south-west coast (the enemy of Morocco) and its immunity and easy access without hindrance. Tarif played a prominent role in the time of the Almohads. An alliance between the sons of the Red and the Marin and the latter was preferred in the aid of Mohammed bin Red in the Islamic Jihad in Andalusia defender of the Spanish Spaniards, and the result of this cooperation the establishment of the regime of the invaders invaders that organization of its strong in that period of time has been interested in the parties to strengthen this organization, And the relationship continued between them and increased strength and link, and prepared the two parties to recover the Tarif, but this alliance twice and lost the son of the Red and had a significant impact on the Muslims and the first Sultan Mohammed al-Faqih himself, he Marinese Sultan, with the help of the Sultan of Granada, tried to retrieve Tarif from the Christians but he could not retrieve it. The Christians had prepared a plan to control it and launched a military attack on the Muslim armies in 741 AH / 1340 AD, known in Arab sources as "Battle of Tarif" The Great Awakening) then Tarif came out of the rule of the Muslims to become within the areas of influence of the reign of Castile Alfonso eleventh
تاريخ النشر
15/05/2019
الناشر
مجلة العلوم التربوية والاجتماعية// تركيا
رقم المجلد
2
رقم العدد
39
ISSN/ISBN
ISSN 2148-5518
رابط DOI
لا يوجد
الصفحات
378-358
رابط الملف
تحميل (0 مرات التحميل)
رابط خارجي
https://scholar.google.com/scholar?q=%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9+%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%A9+%D8%B1%D9%8A%D8%B3&hl=ar&as_sdt=0&as_vis=1&oi=scholart
الكلمات المفتاحية
جزيرة طريف، بوابة الاندلس ، مفتاحها
رجوع