عنوان المقالة:فضل ايام العشر من ذي الحجة The virtue of the ten days of Dhul-Hijjah
حسان سيد محمد عبد الغني | Hassan Sayed Mohamed Abd Elgany | 5862
نوع النشر
تقرير علمي
المؤلفون بالعربي
حسان سيد محمد عبد الغني
المؤلفون بالإنجليزي
Hassan Syed Mohamed Abb Elgany
الملخص العربي
ان لأيام عشر ذي الحجة من الفضل العظيم ما ذكره النبي (صلى الله عليه وسلم) في الحديث الذي اخرجه البخاري واصحاب السنن : ( ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ من هذه الأيَّامِ العشرِ . قالوا : يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلًا خرج بنفسِه ومالِه فلم يرجِعْ من ذلك بشيءٍ ) . اي لايعدل فضل العامل فيها عن سائر الايام الا الشهادة في سبيل الله . اي فضل للعمل الصالح في هذه الايام . حتى قال اهل العلم : العمل فيها افضل من العشر الاواخر من رمضان ، الا في الصيام لكون الصيام فرض في رمضان، ومستحب في العشر ذي الحجة، لدخوله في مطلق العمل الصالح
الملخص الانجليزي
The ten days of Dhul-Hijjah are of great virtue, as the Prophet (may God bless him and grant him peace) mentioned in the hadith that Al-Bukhari and the Companions of the Sunan brought out: (There are no days in which righteous deeds are dearer to Allah than these ten days. They said: O Messenger of God, not even jihad for the sake of God? The Messenger of God, may God’s prayers and peace be upon him, said: Not even jihad in the way of God, except for a man who went out with his self and his money and did not return with anything from that. That is, the virtue of the worker during it is not equivalent to all other days except martyrdom in the way of God. Any credit for good deeds these days. Until the people of knowledge said: Working during it is better than the last ten days of Ramadan, except in fasting, because fasting is obligatory in Ramadan, and desirable in the first ten days of Dhul-Hijjah, because it is included in the absolute good deeds.
تاريخ النشر
29/12/2023
الناشر
حسان سيد محمد عبد الغني
رقم المجلد
1
رقم العدد
1
الصفحات
4
رابط الملف
تحميل (2 مرات التحميل)
الكلمات المفتاحية
صل على النبي محمد صلي الله عليه وسلم
رجوع