مدونة عبدالحكيم الأنيس


رؤوس أقلام (منوعات في العلم والأدب) (38)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


28/02/2023 القراءات: 557  


الآية الكبرى في شرح قصة الإسرا للسيوطي
هو ثابت النسبة، وقد عوَّل فيه على ابن كثير وابن حجر وابن دحية وابن المنير.
وقد ترجم الزركلي لابن المنير فقال (1/ 220):
«‌‌ابن ‌المُنَيِّر السِّكندري (620 - 683 هـ = 1223 - 1284 م)
أحمد بن محمد بن منصور: من علماء الإسكندرية وأدبائها. ولي قضاءها وخطابتها مرّتين. له تصانيف، منها (تفسير)، و(ديوان خطب)، و(تفسير حديث الإسراء) على طريقة المتكلمين. و(الانتصاف من الكشاف - ط)... وله نظم».
***
شعبان:
قال ابن دحية في كتابه: «ما وضح واستبان في فضائل شهر شعبان» (ص 48 -49):
«وإنما ‌شرُف شعبان بأنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصومه كله، ويبين بخصوصية صيامه محله.
وفيه من الفقه: الحث على تعظيم الجار؛ فطوبى لمن عمل فيما يستقبل من هذه الأيام الفاضلة، وإن كانت الأعمال فيها متفاوتة متفاضلة، بما يدخره في دنياه لآخرته، ولم يكن ممن يأخذ الأمر بآخرته، وتمسك بأهداب أفعال المتقين، وتصدق والله يجزي المتصدقين، وفكر في الأقربين وذوي الأرحام، ممن أمل أن يرى هذا العام، ويشاهد هذه الأيام، فحيل بينه وبين هذا الأمل، ولم يجد إلا ما قدمه بين يديه من العمل، وكل شاة برجلها تناط، وليس في الآخر إلا التقى مناط، فرحم الله مَن تخلق بالكرم، الذي هو اسم من أسماء رب العالمين، وآثر على نفسه ومنح عباد الله وكف أيدي الظالمين، وتحرى بصدقة ماله فضائل الشهور والسنين، ودعا ربه خوفًا وطمعًا {إن رحمت الله قريب من المحسنين}».
***
إحالات إلى كتاب "الإجازات الهندية وتراجم علمائها" للشيخ عمر بن سراج الدين حبيب الله:
• إتحاف القاري بسدِّ بياضات فتح الباري 127.
• أربعون أثرًا للسعادة مَنْ عمل بهن خرج من ذنوبه كيوم الولادة. 207.
• البُسطى في بيان الصلاة الوسطى. 2827.
• تجريد أحاديث الإسراء والمعراج من تفسير ابن كثير مع التعليق. 275.
• تحفة الخطباء مِنْ خطب النبي والخلفاء. 850.
• التحقيق الجلي لنسب السيد الجيلي 1896.
• تخريج أحاديث الغُـنية للشيخ عبدالقادر الكيلاني 974
***
المَعْلمة:
قال فضيلة الشيخ المفتي اللغوي شاه جهان نقاب:
"هذا هو اللفظ الصحيح الذي كان ينبغي أن يُعبر به بدل "موسوعة" الذي اصطُلح عليه في القرن الثالث عشر إثر خطأ وقعَ على لسان أحد الأعجميين. ذُكر ذلك في قصة لطيفة سجلتها مجلة "لواء الإسلام" (26/1158) تحت عنوان: "الأدب والعلوم"، ومما جاء فيها ما نصه: "لطاش كبرى زاده كتابٌ باسم: "موضوعات العلوم" ولما كانتْ إحدى مكتبات القسطنطينية تدوّن فهرسًا لمحتوياتها أملى أحدُ موظفيها اسمَ هذا الكتاب على أحد موظفي المكتبة بلفظ: "موضوعات" العلوم، فسمعَ الموظفُ وهو أعجمي "الضاد" سينًا، فكتب اسمَ الكتاب "موسوعات العلوم".
وسمع الشيخُ إبراهيم اليازجي صاحب "مجلة الضياء" باسم هذا الكتاب وموضوعه فخُيّلَ إليه أن كلمة "موسوعات" تؤدي معنى "دائرة معارف" فأعلن ذلك في مجلته.
وأخذ به أحمد زكي باشا وغيرُه فشاعتْ كلمة موسوعة وموسوعات لهذا النوع من الكتب، وهي تسميةٌ مبنيةٌ على الخطأ كما رأيتَ.
وكان العلامة أحمد تيمور باشا والكرملي، وغيرهما يرون تسمية دائرة المعارف باسم: ‌معلمة، لأنه أصح وأرشق، وأدلُّ على المراد منه".
***
الفرق بين الخاتمة والمقدمة والتكملة والتذنيب:
إنه إذا تعلّق اللاحق بالسابق فهو "الخاتمة".
وإن تعلّق السابق باللاحق فهو "المقدمة".
وإن كان تعلق اللاحق بالسابق باعتبار أن في السابق رخاوة يشتد به فهو "تتمة".
وإن كان تعلق اللاحق بالسابق باعتبار كون اللاحق من مستحسنات السابق فهو "تكملة".
وإن لم يتعلق اللاحق بالسابق بل كان اللاحق مشابها بالسابق فهو "تذنيب".
هذه الفائدة على ظهر مخطوط، مع عزوها إلى حاشية الأنوار للأردبيلي في فقه السادة الشافعية.
منقول من وسائل التواصل، ولم أعلم أول من نشره، جزاه الله خيرًا، وهو أعلم به.
***
حكم:
مما أخرج من كلام أبي الفتح علي بن محمد البُستي:
من أصلح فاسده، أرغم حاسده.
من أطاع غضبه، أضاع أدبه.
عادات السادات، سادات العادات.
شيم الأحرار، أحرار الشيم.
من سعادة جدك، وقوفك عند حدك.
أفحش الإضاعة، الإذاعة.
الخيبة، تهتك الهيبة.
في الدعة، رائد الضعة.
من لم يكن لك نسيبًا، فلا ترجُ منه نصيبًا.
الرشوة رشاء الحاجة.
اشتغل عن لذاتك، بعمارة ذاتك.
أجهل الناس من كان للإخوان مذلًا، وعلى السلطان مدلًا.
حبيبك، مَن لا يعيبك.
إذا بقي ما قاتك، فلا تأس على ما فاتك.
الدنيا فناء الفناء.
البشر عنوان الكرم.
من تبرَّج برُّه، تأرجَ ذكرُه.
من حصن أطرافه، حسن أوصافه.
المراء يهدم المروءة.
الفهم شعاع العقل.
رضى المرء عن نفسه، دليل تخلفه ونقصه.
الحدة والعزيمة فرسا رهان. الجود والشجاعة شريكا عنان. العجز والتواني رضيعا لبان.
نعم الشفيع إلى عدوك عقله.
لا تغترن بصحة مزاجك في الهواء الوبي. ولا تغترن بقوة بصرك في الظلمة الراكدة.
إفراط التغافل، تثاقل.
رب مقال لا تقال عثرته.
حسن الأخلاق، أنفس الأعلاق.
الحلم مطية وطية.
كيف القرار، على الشرار.
مسلك الحزن، حزن.
أحصن الجنة، لزوم السنة.
الرد الهائل، خير من الوعد الحائل.
الخلاف غلاف الشر.
نعم العدة، طول المدة.
البرايا، أهداف البلايا.
حدُّ العفاف، الرضا بالكفاف.
من لزم السلم سلم.
الخرق، آفة الخلق.
إفراط السخاوة، رخاوة.
ربما كانت العطية، خطية.
الفلسفة فل السفه.
لكل حادث حديث
ما كل خاطر، بعاطر.
البشر نور الإيجاب.
البخل سوس السياسة.
العفيف، يكفيه الطفيف.
لسان النصيح فصيح.
التكلف ترجمان التخلف.
من تعطل تبطل.
أدهى المصائب كثرة العائب.
إفراط الدماثة، غثاثة.
إفراط الفخامة، وخامة.
إفراط التأني توان.
الإنصاف أحسن الأوصاف.
عليك بالحذر، من الهذر.
ربما تكون المنية، هنية.
معنى المعاشرة، ترك المعاسرة.
ما لخرق الرقيع مرقع.
ربما تكون العناية، جناية.
قدر الأمين، ثمين.
قوتك قوتك.
الغيث، لا يخلو من العيث.
***


منوعات


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع