مدونة عبدالحكيم الأنيس


المنتقيات من ظهور المخطوطات (4)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


06/01/2023 القراءات: 733  


وفيه أيضًا: -أي في ظهر "مقدمة في الكلام على البسملة والحمدلة والحمد" لزكريا الأنصاري:
فائدة:
قال الإمامُ الشافعي رضي الله عنه: دهمني في هذه الأيام أمرٌ أمضني وآلمني، ولم يطلع عليه غير الله، فلما كان البارحة أتاني آتٍ في منامي فقال: يا ابن إدريس قل: اللهم إني لا أملك لنفسي نفعًا ولا ضرًا، ولا موتًا ولا حياةً ولا نشورًا، ولا أستطيع أنْ آخذ إلا ما أعطيتني، ولا أتقي إلا ما وقيتني، فوفقني اللهم لما تحبُّ وترضى من القول والعمل في عافية.
قال: فلما أصبحتُ أعدتُّ ذلك فلم ينصرف النهارُ حتى أعطاني اللهُ طلبتي، وسهّل لي الخلاص مما كنتُ فيه.
قال: فعليكم بهذه الدعوات ولا تغفلوا عنها. انتهى.
***
ورأيتُ على ظهر "المفاخرة بين الطيلسان والطرحة" للسيوطي:
فائدة: مِن نظم شيخنا العلامة المحدث برهان الدين إبراهيم البقاعي الشافعي يرثي لشيخنا العلامة الرحالة شهاب الدين أحمد الزرعي الشافعي -كان عالمًا عاملًا صالحًا ورعًا- رحمه الله تعالى:
أفلَ الشهابُ لدى التمامِ فدًا له ... نفسي فلي بفراقهِ نَقصانِ
نقصٌ بمصرعهِ لخفةِ روحهِ ... وبذوقه في العلم نقصٌ ثاني
***
ورأيتُ في آخر "النُّقاية" للسيوطي:
لبعضهم رحمه الله تعالى:
لا تشهدنَّ بتجريحٍ، وتزكيةٍ، ... ولا برُشدٍ، ولا تشهدْ بإفلاسِ
ولا بقيمةِ أرضيٍّ، وخطِّ يدٍ، ... تعشْ سليمًا نقيَّ العِرْضِ في الناسِ
***
ورأيتُ على ظهر "مختصر الطب" للسيوطي -مخطوط في دار الكتب المصرية-:
لا تركننَّ إلى هذا الزمانِ ولا ... تأمنْ إلى أحدٍ واستعمل الحذرا
وإنْ شككتَ فجرِّبْ مَنْ تعاشرُه ... حتى يقول لك التجريبُ: كيف ترى؟
***
ورأيتُ على ظهر "الجواهر الزواهي في ذمِّ الملاعب والملاهي" لأبي البركات محمد بن أحمد المعروف بابن الكيال الشافعي المحدث:
نعمَ الجليسُ من الزمان كتابُ ... تلهو به إنْ ملَّك الأصحابُ
لا مفشيًا سرًّا إذا استودعتَه ... ويُنال منه حكمةٌ وصوابُ
وفيه أيضًا:
أمحاولَ استيعابِ وصفِ محمدٍ ... مَنْ أفصحَ التنزيلُ فيه بوصفهِ
حاولتَ أمرًا لستَ تبلغُ شأوَه ... ونحوتَ فعلًا أنتَ منه بحرفهِ
***
ورأيتُ على ظهر "الأنجم الزواهر في تحريم القراءة بلحون أهل الفسق والكبائر" لأبي البركات المذكور (فرغ منه سنة 871):
فائدة: قال بعضُ الحكماء: إذا أيسرَ الرجلُ ابتلي به ثلاثةٌ: صديقُه القديمُ يجفوه، وامرأتُه يتزوجُ عليها، ودارُه يهدمُها ويبنيها. انتهى .
وفيه:
قال المحكُ إذ غدا ... يُظهِرُ عيبَ الذهبِ
واللهِ لستُ عائبًا ... إلا لمَنْ يحتكُّ بي
وفيه:
لبعضهم:
استتارُ الرجالِ في كل أرضٍ ... تحت سوء الظنون قدرٌ جليلُ
ما يضرُّ الهلالَ في حندسِ الليل ... سوادُ السحابِ وهْو جميلُ
وفي آخره فوائد كثيرة، منها:
بغى وللبغي سهامٌ تُنْتَظَرْ ... أنفذُ في الأحشاءِ مِنْ وخزِ الإبَرْ
أسرعُ في الآجال مِنْ وقعِ المطَرْ ... سهامُ أيدي القانتين في السَّحَرْ
***
ورأيتُ على ظهر "ارتياح الأكباد بأرباح فقد الأولاد" للسخاوي:
سلِّم الأمرَ لخلّاق البشرْ ... واترك الهمَّ ودعْ عنك الفكَرْ
لا تقل فيما جرى: كيف جرى ... كلُّ شيءٍ بقضاءٍ وقدَرْ
***
ورأيتُ على ورقة سابقة لـ "المرشد الوجيز" لأبي شامة -النسخة المنقولة مِنْ خط ولد المصنِّف، وهو مِنْ خط والده -في تشستربتي-:
رفعتُ فاعلَ صبري في محبتكُمْ ... لمّا رأيتُ الهوى نصبًا على الحالِ
فلِمْ خفضتم ودادي وهْوَ مرتفِعٌ ... ولِمْ قطعتُم بحرفِ النفي أوصالي؟!
ولكاتبهِ:
وما الصومُ إلا عن ذنوبٍ قبيحةٍ ... وحفظك يا هذا جميعَ الجوارحِ
فإنْ صمتَ عن كلِّ الحرامِ لكَ الهنا ... وإلا فما ذاك الصيامُ بصالحِ
***
ورأيتُ في ورقة قبل كتاب "طيب السمر في أوقات السَّحر" لأحمد بن محمد بن الحسين بن أحمد الحيمي الكوكباني (788):
للإمام الشافعي رحمه الله :
إذا سبَّني نذلٌ تزايدتُّ رفعةً ... وما الذنبُ إلا أنْ تراني أجاوبُه
فلو لم تكن نفسي عليَّ عزيزةً ... لمكنتُها مِنْ كلِّ نذلٍ تجاوبُه
***
ورأيتُ على ظهر المجلد الثاني من كتاب "التاريخ المذيل به على تاريخ بغداد لأبي سعد بن السمعاني" تأليف أبي عبدالله محمد بن سعيد بن الدبيثي الواسطي (558-637)، (المحفوظ في المكتبة الأهلية ببيروت):
يا طالبَ الرزق في الآفاقِ مجتهدًا ... أقصرْ عناك فإنَّ الرزقَ مقسومُ
الرزقُ يسعى إلى مَن ليس يطلبُه ... وطالبُ الرزق يسعى وهْـوَ محرومُ
***
وجاء في آخر صفحة مِن "تفسير العلوم والمعاني المستودعة في السبع المثاني" لأبي العباس أحمد بن معد الأقليشي، المكتوب سنة (627)، (نسخة الأزهرية) جاء بخط آخر، وهو خط مَن ملكه سنة (1093):
قال الشيخ عبدالعزيز الديريني في كتابهِ "مدخل الفقه واللسان إلى ميدان المحبة والعرفان" :
الزم الوحدةَ تنجو ... ما بقي في الوقت خلّهْ
ما ترى الخلطةَ إلا ... لنفاقٍ أو لعلهْ
واحذر الصحبةَ إلا ... صاحبًا يصحبُ في اللهْ
والزم الصبرَ وأيقنْ ... إنما صبرُك باللهْ
واحذرَ انْ تشكو مصابًا ... إنَّ في الشكوى مذلهْ
واعلمَ انَّ الكلَّ يفنى ... ويكونُ الملكُ للهْ
انتهى.
نقل ذلك من بعض ملفات الشيخ محمد أبي النجا ابن خلف الفوي عن مؤلف الشيخ عبدالعزيز المذكور رحم الله الجميع.
***
قال الشيخ محمد بن أحمد المتولي الشافعي الخلوتي في "الروض النضير في أوجه الكتاب المنير"، وهو مخطوط في مكتبة مكة، في مكة:
"ويرحم اللهُ ابن الوردي حيث قال:
فالناسُ لم يُصنِّفوا في العلم ... لكي يَصيروا هدفًا للذمِّ
ما صنَّفوا إلا رجاءَ الأجرِ ... والدعواتِ وجميلِ الذكرِ
لكن فديتُ جسدًا بلا حسدْ ... وما يُضيعُ اللهُ أجرًا لأحدْ" .
***
ورأيتُ على ظهر كتاب "تفسير سورة الفتح" لمحمد أمين المعروف بأمير بادشاه البخاري، المحفوظ في مكتبة مكة:
العلمُ أولُه مرٌّ مذاقتُه ... لكن آخرَه أحلى من العسلِ
***


ظهور المخطوطات. منتقيات. فوائد.


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع