مدونة باحث شرعي/محمد محمد محمود إبراهيم


قالوا: هذه شكليات وقشور،

باحث /محمد محمد محمود إبراهيم | MOHAMED MOHAMED MAHMOUD IBRAHIM


25/01/2023 القراءات: 407  


ترى بعضهم إذا لمح من إمام الصلاة المتمسك بالسنة اهتمامه الشديد بتسوية صفوف الصلاة ورَصِّها أسوةً بالنبي - صلى الله عليه وسلم - والسلف الصالح، قالوا: هذه شكليات وقشور، بينما تراهم يهتمون أيما اهتمام بتسوية الصفوف وتراصها في الحفلات والاستقبالات، والمدارس والمعسكرات، إلخ، ويقولون: الِإسلام دين النظام والانضباط.
وإذا جاء الفقير الدَّيِّنُ الحسن الخُلُق إلى أحدهم يخطب ابنته تمسك بالظاهر، وتشبث بالقشر، وأهمل الجوهر، واعتبر المظهر، وعقَّد الأمور، وغالى في المهر، وإذا تورع عن المغالاة في المهر، وقنع باليسير، طلب أن يظهروا أمام الناس أن مهر ابنته كذا وكذا.
* أما القشور في المآتم فحدث ولا حرج عما يقع بسببها من المكروهات والمآثم، إنهم يتباهون بحسن أكفان الموتى، مع أن الحي أولى بالجديد من الميت، وبفخامة البنيان المشيَّد فوق القبور، مع ما في ذلك من المخالفة الصريحة لنهي النبي - صلى الله عليه وسلم - عن البناء فوقها.
وإذا كان للميت أقارب من مدن أخرى، تتحول دار أهل الميت إلى فندق ومطعم يستقبل أفواجًا من المعزِّين تقيم الأيام والليالي، ويُستنفر أهل الميت لخدمتهم وتأمين حاجياتهم (2)، وحدث ولا حرج عن تكاليف السرداقات واستئجار المقرئين والتباهي بالمشاهير منهم، وربما استدانوا لأجل هذه المظهرية، أو كلفوها من أموال اليتامى القاصرين ظلمًا وعدوانًا:
ثلاثةٌ تَشْقَى بِهِنَّ الدَّارُ ... العُرْسُ والمأتَم ثُمَّ الزَّارُ

في سبيل التطوس
وفي سبيل التطوس، والمظهرية الفارغة يضحى بعضهم بالنفس والنفيس، وربما أشغل ذمته بالدَّين، فأركبه الهم والذلَّ في النهار، وأرَّقه في الليل: * إذا فرح بذَّر في نفقات الِإضاءة، وأسرف في الولائم، مجاراةً للتقاليد الآسرة، ومباراةً للأغنياء والوجهاء، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال - صلى الله عليه وسلم -: "المتباريان لا يُجابان، ولا يؤكَلُ طعامُهما " (1).
وعنه رضي الله عنه أيضًا: قال - صلى الله عليه وسلم -: " شَرُّ الطعام طعامُ الوليمة، يُمْنَعُها من يأتيها، وُيْدعَى إليها من يأباها، ومن لا يجب الدعوة، فقد عصى الله ورسوله " (2).
وعن جابر رضي الله عنه قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن الشيطانَ يَحْضُرُ أحدَكم عند كل شيء من شأنه، حتى يحضره عند طعامه، فإذا سقطت من أحدكم اللقمة، فليُمط ما كان بها من أذى، ثم ليأكلْها، ولا يَدَعْها للشيطان " الحديث (3).
فكيف بمن يُطعم الشيطان ما لذ وطاب من أصناف المأكولات؟!
وكيف بمن ينبذ في القمامة أكوامًا من الطعام تبكيها أفواه محرومة، وبطون خاوية؟ ويلقي في المزبلة بقايا الولائم في حين يغلي قلبه حسرة على ما ركبه من ذل الدَّيْن وهمه في سبيل " القشور " الفارغة؟!


قالوا: هذه شكليات وقشور،


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع