مدونة عبدالحكيم الأنيس


تحريفات وتصحيفات في كتب مطبوعة

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


01/11/2021 القراءات: 2212  



يمرُّ بي في أثناء المطالعة تحريفاتٌ وتصحيفاتٌ كثيرةٌ تفسدُ المعنى، أو تغيّرُه، وتوعِّرُ الفهم.
وهذه جملةٌ من ذلك، إسهامًا في حفظ (الكلمة العلمية) وتنقيتها من الزلل والخلل:
***
1-جاء في مقدمة "شرح المنهج المنتخب إلى قواعد المذهب" للشيخ سيدي عبدالله بن الحاج محمد الملقب بالركيك العلوشي (ت: 1220)، تحقيق: محمد محمود بن محمد أحمد بن بيبه، دار الإسراء، نواكشوط:
"فلمّا كان "المنهج المنتخب إلى قواعد المذهب" نظم الإمام الزقّاق لا يوجد في بابه نظير... وشرَحَه الفقيهُ... المعروفُ بالمنجور... لكنه مع ذلك متجافٍ عن النص... سوّلتْ لي نفسي ذاتُ الهموم، أنْ أختصرَ ما يحلُّ المنطوق والمفهوم، كي (لا يتقي في ذلك الواري إلا الدار والرسوم)...".
وعلق المحققُ على الجملة المقوسة: "في هذا الكلام تصحيفٌ لم نهتد إلى تصويبه".
والصواب: "كي لا يبقى في ذلك الوادي إلا ...".
***
2-جاء في "كشف الخفاء ومزيل الإلباس" للعجلوني، طبعة القدسي (2/ 318):
"‌أحمدنا خير بني آدم ... وما على أحمد إلا البلاغ
الناس مغبونون في نعمة ... صحة أبدانهم والفراغ"
وقال المحققُ معلقًا على "أحمدنا": "في النسخ "أحمد"، ولعل الأقوم: "‌أحمدنا" أو نحوه".
قلت: وكذا في الطبعة التي راجعها شيخُنا الشيخ أحمد القلاش رحمه الله تعالى، وطبعة الهنداوي.
والصواب: أخبرنا.
***
3-قال الصفدي في ترجمة عبدالعزيز بن أحمد بن عثمان الهكاري المصري الشافعي قاضي المحلة، ويُعرف بابن خطيب الأشمونين (ت: 727 في القاهرة)، في "أعيان العصر وأعوان النصر" (3/ 67):
"له اعتناءٌ بالحديث واهتمامٌ، وله تصانيفُ مليحة الترتيب والنظام... ومِنْ تصانيفه: الكلام على حديث الأعرابي الذي واقعَ أهله في شهر رمضان، واستنبط منه ‌ألف ‌حكمة".
والصواب: ألف حكم.
***
4-جاء في "رسالة الذبِّ عن الأشعري" لابن درباس (ص 123 ضمن مجموع) أن البيهقي اعتمد على كتاب الإبانة في كتاب الاعداد.
والصواب: في كتاب الاعتقاد.
***
5-قال الشعراني في ترجمة شيخه الشيخ برهان الدين القلقشندي، في "الطبقات الصغرى"، تحقيق: عبدالقادر أحمد عطا، مكتبة القاهرة (1410-1990م) ص (47):
"سمعتُ عليه بقراءة الشيخ شمس الدين المظفري الفيلانيات".
وعلق المحققُ على "الفيلانيات" قائلًا: "هي الفوائد العاليات أو "الفيلانيات" للدارقطني مخطوطة بفهرس الحديث دار الكتب المصرية".
والصواب: الغيلانيات. بالغين. جاء في "الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السُّنة المشرفة" (ص92): "ومن الأجزاء الحديثية أيضًا: الأجزاء الغيلانيات، وهي أحد عشر جزءًا، تخريج الدارقطني مِنْ حديث أبي بكر محمد بن عبدالله بن إبراهيم البغدادي الشافعي البزار الإمام الحجة المفيد المتوفى سنة أربع وخمسين وثلاثمئة، وهو القدرُ المسموعُ لأبي طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز المتوفى سنة أربعين وأربعمئة مِنْ أبي بكر المذكور، وهي مِنْ أعلى الحديثِ وأحسنهِ".
والأخطاء في هذه الطبعة من "الطبقات الصغرى" كثيرة.
***
6-جاء في "إمتاع الأسماع بما للنبيِّ من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع" للمقريزي (10/318) طبعة دار الكتب العلمية، في الكلام على ولادة النبي صلى الله عليه وسلم مختونًا:
"وقد أستغنى عن هذا بحلب في حدود الخمسين والستمئة".
والصواب: وقد استُفْتِيَ.
***


تصحيح الكتب. التحريف والتصحيف. الكلمة العلمية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع