مدونة محمود سيد عبد المحسن علي


نظرات عملية في الرسائل التربوية ٢

محمود سيد عبد المحسن علي | Mahmoud Sayed Abdelmohsen Ali


13/11/2020 القراءات: 2911  


- رسائل اللوم: هى تلك الرسائل التي يتم فيها تعديد الأخطاء وتوجيه اللوم، وهناك من الناس من يجيد هذا النوع وبشدة، فتراه حاملا دفتره، ويسجل دائما الأخطاء ويجمعها، ويلتقط السقطات ويقوم بتأريخها ويعددها، حتى إذا قابلك انفجر في وجهك، وقال: يوم كذا فعلت كذا، وشهر كذا فعلت كذا، وعام كذا فعلت كذا وكذا، ومنذ خمسة أعوام فعلت كذا وكذا، فهذا الاسلوب مدمّر للشخصية دائما يذكر بالعيوب، فهو لا ينسى، وكأنه الذبابة لا يقع إلا على الجرح، فإياك من محاولة تجميع السلبيات، والقذف بها جملة واحدة، وكثرة اللوم والعتاب، فهذا اسلوب منفر، ولا يقيم حلا أو يصحح خطئًا.

5- رسائل الوعظ: كثير من الملتزمين يجلس ولده أمامه قائلا له: اسمع يا ولدى إن الحمد لله ونصلى على النبي محمد أما بعد.................... وتراه كلما رأى ولده تذكر خطب الجمعة فجلس معه يخطب فيه فهذا الأسلوب بهذا التكرار وبهذا الشكل يدعو إلى الملل، والعقل الباطن ينادى بداخل الولد " متى سيقيم أبى الصلاة..........................؟ ! لينتهي من هذه الخطب الوعظية الطويلة" أما إذا كان الوعظ على فترات وكان قصيرا ومركزا وله هدف فهنا يؤتى ثماره
.
6- رسائل السب " كقول يا غبى يا أحمق..........................." فهذا محرم شرعا، لأن المؤمن ليس بفاحش ولا لعان، كما أن ذلك ليس من أساليب التربية بمكان، فمن فضلك حافظ على آدمية من تربيه، ونقِّ لسانك وعفّه عن مثل هذه الألفاظ.

* * أخي المربى هذه الرسائل هي التي تربى أبناءنا وأفرادنا، فحاول ممارسة رسائل الحب والرسائل الإيجابية مع أهلك ومع أبنائك.

** السلوك الإيجابي البديل:- الشعور بالفشل دائما يأتي من ناحية الرسائل السلبية ورسائل اللوم، أما الحل الأفضل والعملي للمشاكل التربوية يكمن في استخدام الوسائل الآتية سأشرحها باختصار:

1- التعود والاستمرار في استخدام رسائل الحب بشروطها.
2- البحث عن الجوانب الايجابية ومحاولة إبرازها والتركيز عليها والاستفادة الكاملة منها.
3- عدم المساس المباشر بشخصية من تربيه "ليس هذا أسلوبك، هذا ليس نظامك، لم نتعود منك ذلك........................"
4- تسفيه السلوك وليس الشخص {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2، 3] أي أنتم مؤمنون أما السلوك هو الخاطئ، فهذه ليست عادتكم فالله يكره السلوك الخاطئ وليس أنت. لعلك لاحظت مع هذا التوجيه الراقي، فلم يكن الخطاب أيها المخطئون أو مساس مباشر بالمخطئ، فليس كل من خاط ثوبه يوما أصبح خياطا، وكذلك ليس كل من أذنب أصبح مذنبا وعاصيا وصار ذلك صفة ملازمة له، فاحذر أخي من التجريح أو تسفيه الآخرين، ولكن سفّه الفعل نفسه
قل ولا تقل
هذا الكلام غير دقيق ولا أنت كاذب
لعل هذا الفعل سهو منك ولا أنت دائما مهمل
5- السلوك الإيجابي البديل:- ابحث عن السلوك الإيجابي البديل فبدل من قولك لولدك ستكسر الكوب ستكسر الكوب " فيناديه عقله الباطن أن هكسر الكوب بابا دايما يقول ذلك " قل له انت ممتاز وأنت ممسك بالكوب جيدا.......... أنت رائع وأنت محافظ على ملابسك
بدل من: أنت لا تصلى الفجر، أنت لا تصلى الفجر، أنت لا تصلى الفجر، قل: ما أجمل أن نتعاون على صلاة الفجر، ربنا إن شاء الله يجمعنا في الجنة مثلما نجتمع في صلاة الفجر..........................


الرسائل-التربية-الايجابية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع