مدونة أ.د.مها أحمد إبراهيم محمد


تقويم الدوريات العربية في مجال المكتبات والمعلومات وفقاً للمعايير والمواصفات القياسية

أ.د.مها أحمد إبراهيم محمد | Prof.Maha A.Mohamed


08/06/2020 القراءات: 1736  


تعرف الدورية بأنها عمل يصدر في أعداد متتالية في فترات منتظمة عادة وبحكم طبيعته يستمر لمدة غير محددة وكل عدد يشتمل علي مادة تتناول موضوعات مختلفة وبأقلام عدة أفراد فى العادة . وتعد المطبوعات الدورية مصدراً مهماً للمعلومات كوسيلة لنشر الإنتاج الفكرى والانتفاع به ، وخاصة في المجالات التي تتسم بسرعة التطور والنمو . وقد اختارت الباحثة أن تعد هذه الدراسة لندرة الدراسات التى تتناول التقييس حيث لم ينتبه إلى دراسة التقييس إلا مؤخراً وعلى وجه التحديد فى منتصف السبعينيات من هذا القرن. هدفت هذه الدراسة التعرف على الدوريات العربية فى مجال المكتبات والمعلومات ، ومعرفة طبيعة هذه الدوريات وفئاتها ومدى مطابقتها للمعايير والمواصفات القياسية . وقد تم اختيار ثلاث عشرة دورية جارية فى المكتبات والمعلومات تغطى ثمانى دول عربية هى : الاتجاهات الحديثة فى المكتبات والمعلومات ، دراسات عربية فى المكتبات وعلم المعلومات ، صحيفة المكتبة ، مجلة المعلومات العلمية والتقنية ، مجلة علم المعلومات ، المجلة العربية للمعلومات ، المجلة العربية للأرشيف والتوثيق والمعلومات ، المجلة المغربية للأرشيف والتوثيق والمعلومات ، رسالة المكتبة ، الوطنية للمعلومات ، المجلة العراقية للمكتبات والمعلومات ، مجلة المكتبات والمعلومات العربية ، مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية . اعتمدت الباحثة فى تقييم الدوريات العربية فى مجال المكتبات والمعلومات على المعايير الموحدة حيث تعد هذه الدراسة نوعاً من الدراسات الاستطلاعية الكشفية . حيث إن مجال اهتمامها هو المعايير الموحدة بالمكتبات بصفة عامة ، والمعايير الموحدة للدوريات بصفة خاصة من المجالات النادر دراستها من قبل الباحثين فى مصر . وعند دراسة المعايير وجدت الباحثة أن بعض النقاط الهامة التى يمكن أن يكون لها أثر هى أنه فى الدوريات العربية لم يتم إدراج معايير ومواصفات قياسية ، لهذا فقد تم إعداد استمارة جمع بيانات لدراسة المتغيرات فى الدوريات العربية الجارية ـ موضوع هذه الدراسة ـ وتم توزيعها على رؤساء تحريرها .
يمكن تلخيص النتائج التى تمخض عنها البحث أن الدوريات العربية الجارية فى مجال المكتبات والمعلومات تتفق إلى حد ما فى تطبيق المعايير الموحدة والمواصفات القياسية الخاصة بكل من : العنوان، المحتويات ، الشكل المادى ( الخارجى ) للدوريات . على الرغم من أن عدم تطبيق المعايير فى بعض الدوريات لا يعتبر من أوجه القصور أو الضعف لهذه الدوريات حيث إنها أجزاء من المعيار وليس المعيار كله . وفى نفس الوقت تعتبر نقاطاً غير أساسية بالنسبة للمعيار نفسه. اتفقت الدوريات العربية الجارية فى المجال فى تطبيق المعايير التالية الخاصة بالعنوان .اختلفت الدوريات فيما بينها بالنسبة لكل من المعيار الخاص بكتابة عنوان الكعب ، والعنوان الجارى ، وتغيير العنوان ، وإبراز العناوين باللغات الأجنبية. أن المعايير التى بها نقص واضح بالنسبة للدوريات هى المعيار الخاص بالنظم الدولية حيث إن جميع الدوريات العربية الجارية فى مجال المكتبات والمعلومات ليست ضمن النظام الدولى لمعلومات الدوريات وكذلك نظام Coden وإن كانت بعض الدوريات لها ترقيم دولى موحد للدوريات ، حيث تبين من هذه الدراسة أن عملية تطبيق المعايير الموحدة على الدوريات العربية تأتى فى المقام الأول بالتقليد والمحاكاة لدوريات أخرى صادرة فى الدول الأجنبية . حيث توصلت الدراسة إلى أن جميع الدوريات العربية الجارية فى مجال المكتبات والمعلومات لا تخضع للنظام الدولى لمعلومات الدوريات وكذلك نظام CODEN . فى حين نجد ثمانى دوريات فقط من إجمالى الدوريات البالغ عددها 14 دورية لها رقم دولى موحد للدورية (ردمد) . كما تختلف سياسة النشر والتوزيع للدوريات فيما بينها فيوجد دوريات لها سياسة للنشر مقننة وتلتزم بها وبعض الدوريات ليس لها سياسة للنشر تنشر كل ما يتصل إليها ومنها ما ينتقى المقالات التى تنشرها على الرغم من عدم وجود سياسة للنشر.


تقويم الدوريات العربية


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع