مدونة عبدالحكيم الأنيس


المنتقيات من ظهور المخطوطات (1)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


04/01/2023 القراءات: 1383  


هذا باب من أبواب التأليف افتتحه القفطي (ت: 646) في كتابه: " نهزة الخاطر ونزهة الناظر في أحاسن ما نقل من على ظهور الكتب والدفاتر "، وتبعه جميل العظم (ت: 1352) في " الصُّبابات فيما وجدته على ظهور الكتب من الكتابات"، والشيخ عبدالفتاح أبو غدة (ت: 1417) في فصل ألحقه بكتابه "قيمة الزمن عند العلماء".
وكنتُ اهتممتُ بهذا مدة من الزمن، واجتمع تحت يدي منتقياتٌ جميلةٌ، هذه طاقاتٌ منها:
***
جاء في آخر "تفريح القلوب بالخصال المكفِّرة لما تقدَّم وما تأخر من الذنوب" للشيخ محمد بن محمد الحطاب المالكي (ت: 954)، المخطوط في دار المخطوطات ببغداد:
يا خالقَ الخلق طورًا بعد أطوارِ ... وعالمَ القول مِنْ جهرٍ وإسرارِ
اغفرْ لكاتبهِ أيضًا ومالكهِ ... والمُستعيرِ له -إنْ ردَّ- والقاري
وأدخل الكلَّ جنّاتِ النعيمِ غدًا ... يومَ الحسابِ، وأَبْعدهم عن النارِ
وكاتبه: محمد بن أبي الفتح الحوراني الموقت الحنفي، أتمّه يوم الأحد بعد صلاة العصر (28) مِنْ ذي القَعدة سنة (947).
***
ورأيتُ على "التلخيص" للكواشي -نسخة دار المخطوطات في بغداد-:
وجوهٌ عليها للقبولِ علامةٌ ... وليس على كلِّ الوجوهِ قبولُ
***
ورأيتُ على ظهر "شذور العقود في تاريخ العهود" لابن الجوزي المخطوط في دار المخطوطات ببغداد:
يا مستعيرًا كتابي ... بالله أدِّ الأمانهْ
ودعْ بربِّك مطلي ... فالمطلُ رأسُ الخيانهْ
***
ورأيتُ في آخر "نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر" للحافظ ابن حجَر بخط تلميذه محب الدين بن.... بن حسن الرفاوي، -نسخة دار المخطوطات ببغداد، كُتبتْ في عصر المؤلف سنة (834)-:
لشيخ الإسلام ابنِ حجَر:
وقائلٍ: هل عملٌ صالحٌ ... أعددتَهُ يدفعُ عنك الكُرَبْ؟
فقلتُ: حسبي خدمةُ المصطفى ... وحبُّه والمرءُ مَعْ مَن أحبْ
وله أيضًا:
يا أيها الشيخُ المطيعُ هواهُ دعْ ... خلعَ الرقاعةِ قد أتى داعي الردى
وخيوط هذا الشيبِ لا تنسجْ بها ... ثوبَ الخلاعةِ فهْيَ ما خُـلقت سُدى
***
وجاء على ظهر "المصفّى بأكف أهل الرسوخ من علم الناسخ والمنسوخ" في القرآن الكريم للحافظ أبي الفرج ابن الجوزي (597) المخطوط في مكتبة الأوقاف العامة في بغداد المرقم بـ (5/2948 مجاميع):
فلا تفرحْ بما يأتيك يومًا ... ولا تحزنْ على شيءٍ يفوتُ
فرزقُك دائمٌ يأتيكَ حقًا ... وقوتُك عند حَيٍّ لا يموتُ
وجاء:
بُنيت الكعبةُ عشر مرار، وقد نظمَ بعضُهم الباني لها:
ملائكةُ الرحمن، آدمُ، وابنُه ... كذاك خليلُ الله ثم العمالقهْ
وجرهمُ يتلوهم قصيٌّ وبعده ... قريشٌ وعبدالله حجّاج لاحقا
***
وجاء في آخر "كشف الأسرار في رسم مصاحف الأمصار" للشيخ محمد بن محمود السمرقندي (ت: نحو 780)، المخطوط في مكتبة الأوقاف في الموصل (2/22):
يا ناظرًا فيه سلْ باللهِ مرحمةً ... على المُصنِّفِ واستغفرْ لصاحبهِ
واطلبْ لنفسك مِنْ خيرٍ تريدُ بها ... مِنْ بعد ذلك غفرانًا لكاتبهِ
وكاتبه: عبدالرحيم بن عبدالرحمن بن محمد الحافظ، أتمّه في غرة المحرم سنة (788) نقلًا مِن خط المؤلف.
***
وجاء على ظهر كتاب "تجريد أسانيد الكتب المشهورة والأجزاء المنثورة" المسمى بـ "المعجم المفهرس" للحافظ ابن حجر العسقلاني، المخطوط في دار الكتب المصرية:
أراكَ تبكي على القوم الذي رحلوا ... حتى بكتْ رحمةً مِن أجلِك الإبلُ
..................................... ... إنْ كنتَ تصدقُ فانزلْ حيثما نزلوا
وقفتُ بالدار، أبكيهم وأندبُهم ... يا دارُ أين أحبائي؟ وما فعلوا؟
أجابت الدارُ لكن ليس تفهمني ... قومٌ تسائِلُ عنهم! إنهم رحلوا
ساروا فلم يبقَ لي عقلٌ أعيشُ به ... ساروا فلم يبقَ لا رسمٌ ولا طللُ
يا حادي العيس قفْ ............... ... ..............................
وانظرْ إلى جانب .... ترى عجبًا ... قومًا سكارى، وقومًا بالهوى ...
ما جدَّدَ البعدُ عندي غيرَ حبهم ... يا ضيعةَ العُمْر إنْ لم...........
***
ورأيتُ على ظهر "جلاء الخاطر" من كلام الشيخ الفقيه المربي العارف عبدالقادر بن أبي صالح الكيلاني (ت: 560)، المخطوط في دار المخطوطات في بغداد:
ندمٌ وإقلاعٌ وردُّ ظُلامةٍ ... وأداءُ مُفترَضٍ ونُطقُ لسانِ
والعزمُ أنك لا تعودُ لمثلِها ... ولتخلص الأعمالَ للرحمنِ
وتكون قبل بلوغِها حلقومَها ... وطلوعِ شمسٍ مِن مكانٍ ثانِ
هذي شرائطُ توبة لخصتُها ... فاسمعْ وتبْ يا راكبَ العصيانِ
ورأيتُ عليه أيضًا:
لتفريج الكروب وتيسير الأمور: "اللهم فرجَك القريبَ، اللهم سترَك الحصينَ، اللهم معروفَك القديمَ، اللهم عادتَك الحسنةَ، اللهم عطاءَك الحسنَ القديمَ".
***
ورأيتُ على ظهر "تخريج أحاديث شرح المواقف" للإمام السيوطي، المخطوط في ...
" خ أبو هريرة رضي الله عنه: خُفف على داود القرآن ، فكان يأمر بدوابه فتسرج فيقرأ القرآن قبل أن تسرج دوابه، ولا يأكل إلا مِن عمل يده. مشارق. وفيه دلالة على أنَّ الله تعالى يطوي الزمان لمن يشاء، كما يطوي المكان لهم، وهذا باب لا يُدرى إلا بالفيض الرباني. ابن ملك".
***
ورأيتُ في آخر الجزء الثالث مِن "كشف المُشكل من حديث الصحيحن" لابن الجوزي -نسخة دار الكتب المصرية-:
تصدَّرَ أقوامٌ خلاةٌ من العلمِ ... يقولون في الآثار قولًا بلا علمِ
وعلى ظهر الجزء الرابع من هذا الكتاب -نسخة مكتبة الدراسات العليا بجامعة بغداد-:
ما في الديارِ مجاوبٌ ... إلا صدى لمصوِّتِ
ناديتُ: أين أحبتي؟ ... فأجاب: أين أحبتي
***


ظهور المخطوطات. منتقيات. فوائد.


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


منتقياتٌ جميلةٌ ومفيدة فعلاً