مدونة عبدالحكيم الأنيس


رؤوس أقلام (منوعات في العلم والأدب) (95)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


05/12/2023 القراءات: 362  


الحلقة (95):
تهيَّبك الشعر:
هذه قصيدة نبوية للشيخ جلال الحنفي البغدادي (ت: 1437) -رحمه الله- قالها في ذكرى المولد النبوي الشريف:
تهيَّبكَ الشعرُ لمّا أردتُّ ... بذكراك مِنْ صعبهِ أنْ أروضا
فإنك أنتَ النبيُّ العظيمُ ... من اللهِ للناسِ سُودًا وبيضا
ومِنْ مرَضٍ قد شكاهُ الزمانُ ... بُعِثتَ تداوي الزمانَ المريضا
فديتُك إذ جئتَ هذي البرايا ... بعَرْضك أمرًا تحدّى العروضا
وإنَّ لك الدهرَ في كل عنقٍ ... نزعتَ الأغلةَ عنها قروضا
وما زال دينُكَ في كل أرضٍ ... على رغم أهل الهوى مُستفيضا
نؤدِّي شعائرَهُ كل حينٍ ... ونأتي نوافلَهُ والفروضا
فأعظمْ بشرعٍ تجلّتْ مزاياه ... لا يَشتكي النصُّ فيه الغموضا
فإنّ شعاعًا من الله قد با ... ت يمنحُ ديباجيته وميضا
فهل أنتَ إذ تشهدُ المسلمين ... لَـتشهدُ إلا جناحًا مَهيضا
لقد كربوا أنْ يَدينوا الضلالَ ... وأنْ يرتضوا قضَّه والقضيضا
وقد كنتَ أنقذتَهم مِنْ خمولٍ ... ولم يملكوا أنْ يُطيقوا نهوضا
وكنتَ أقمتَ لهم في الحياة ... كيانًا عظيمًا ومجدًا عريضا
لقد خالفوا كلَّ ما قد رسمتَ ... وقد قارفوا عكسَه والنقيضا
وقد سلَّموا للأعادي البلادَ ... وشطآنَ أنهارها والأروضا
عطاشى إلى النصر نسعى إليهِ ... سرابًا وإنْ ماؤُه كان غيضا
وباتَ جوادُ الحظوظِ بنا ذا ... عثارٍ وقد كان قدْمًا رَكوضا
تمنيتُ لو أنَّ لي حُسْنَ صوتٍ ... أضاهِي به معبدًا والغريضا
لغنَّيتُ فيك جميلَ القوافي ... مديحًا وأنشدتُّ فيك القريضا
ألا فادعُ ربَّك أنْ لا نظلَّ ... نلازِمُ في العيش هذا الحضيضا
أجلْ إنَّ ذكراك أعظمُ ذكرى ... نودُّ لها أبدًا أنْ تئيضا
***
روضة الجنة:
قلتُ مهنئًا زوار الروضة النبوية:
هنيئًا لِمَنْ زارَ النبيَّ مُحمّدا ... وعاشَ بروض الأُنسِ والسعدِ والهُدى
هنيئًا لِمَنْ صلّى به وتعبَّدا ... ومَنْ قرأ الآياتِ فيه مُردِّدا
ومَنْ جاء تلك الدار أدركَ أنّها ... مقاصِدُ جـلَّتْ أنْ تُشابَهَ مقصِدا
وهل في ربوعِ الأرضِ أنّى أتيتَها ... مكانٌ يُضاهي للمدينةِ مشهدا؟!
سلامٌ على تلك الديارِ فإنّها ... ديارُ رسولِ اللهِ أعظمِ مُقتدى
ووالله ما في الناسِ مثلُ جوارهِ ... مُنيلًا لمَنْ يأتيه أمنًا ومُسْعِدا
فيا ربِّ بلّغنا زيارةَ أحمدٍ ... وشفِّعْ بنا يا مالكَ المُلك أحمدا
الاثنين: (20) من جمادى الأولى سنة 1445.
***
نصائح والد:
هذه مجموعة من النصائح كتبها جاكسون براون لابنه آدم كما في كتابه "إرشادات الحياة القصيرة" على ما جاء في وسائل التواصل، وعُنونتْ في بعض المواقع بـ: "نصائح والد اصطدم بالزوايا الحادّة، ويريد مِن ولده أن يسلم منها في حياته المستقبلية":
-احذرْ قبل إقراضك المال لصديق، فقد تخسر كليهما.
-ولا تثق بذاكرتك، اكتب كل شيء على الورق.
-وعندما تريد شراء منزل تذكر ثلاثة أشياء مهمة: الموقع، الموقع، الموقع!
-ولا تدفع لأحد أجره قبل أن يتم عمله.
-واختر زوجتك بعناية لأنها مسؤولة عن 90 % وربما أكثر من سعادتك أو تعاستك.
-ولا تتأخر في نومك إذا كنت تحرصُ على يومك.
-ولا تترك عملك قبل أن تؤمّن غيره.
-وعندما تستعير سيارة صديقٍ املأها بالوقود قبل إعادتها إليه (ومن الأفضل أن لا تعود نفسك على استعارة أي شيء)!
-ولا تدع الهاتف يقطع اللحظات الجميلة من حياتك، فقد وُجد لراحتك لا لراحة المتصل.
-وحين تقول والدتُك ستندمُ على فعل ذلك، فإنك ستندم عليه غالبًا.
-وكن شجاعًا، وإن لم تكن فتظاهرْ! فلن يلاحظ أحدٌ الفرق.
-وحين تصادف كتابًا جيدًا قم بشرائه، حتى ولو لم تقرأه.
-ولا تشارك رجلًا فشل [يقصد: أخفق] ثلاث مرات.
-وشجعْ أبناءك على العمل في أوقات فراغهم عندما يبلغون السادسة عشرة. بل قبل ذلك إن أمكن.
-ولا تصدق كل ما تسمع، ولا تنفق كل ما تملك، ولا تنمْ قدر ما ترغب.
-ودللْ زوجتك وليس أطفالك.
-وإذا استعرت شيئًا أكثر من مرتين، قم بشرائه.
-وابتعدْ عن الأماكن المشبوهة، فالأحداثُ السيئةُ لا تحدثُ إلا هناك.
-والفاشلُ [يقصد: المخفق] في إنفاق ماله فاشلٌ في كل شيء في حياته.
-وحين يسألك أحدُهم سؤالًا لا تحبه ابتسمْ وقل: ولماذا تريد أن تعرف؟!
-وثلاثة أشياء لا تفقدها: أعصابك، ثقتك بنفسك، مفاتيح سيارتك!
-ولا تتوقع من أطفالك أن يستمعوا لنصائحك عندما يكون وضعك مُزرٍيًا!
-وكن أفضل صديق لزوجتك.
-ولا تقل أبدًا لا أملك الوقت الكافي، فجميع العظماء كان وقتهم (24) ساعة ولم يزد.
-واترك بجانب سريرك قلم رصاص وورقة بيضاء، فبعض الأفكار الذهبية تطرق عقلك، وإذا لم تدونها تفقدها.
-والجميع يحب الثناء، فلا تبخل به، ولكن حذار من النفاق!
-وعندما تلعب مع أطفالك دعهم يفوزون عليك.
-وتذكر: نجاحك غدًا يعتمد على عملك اليوم. بعد توفيق الله لك.
-ولا تنتقد زوجتك أمام أطفالك مهما حدث.
-وعندما تدخل غرفة ما أو اجتماعًا ما ادخلْ وكأنك تملكُ المكان.. يعني واثقًا من نفسك.
-وتعلم كيف ترفضُ ولكن لا تعتد على ذلك.
-وعندما يصمت الجميع خجلًا، قم وعبِّرْ عن رأيك الجميل.
-ولا تُضيع الوقت في الرد على منتقديك.
-ولا تناقش أمورك المادية مع مَن يملك أكثر منك بكثير أو أقل منك بكثير.
-ولا تقس ثروة المرء بما يرتديه، أو يركبه.
-وعندما تكون ضيفًا في مطعم، لا تطلب شيئًا أغلى من طلب مُضيفك!
-وتوقف عن النقاش العقيم من أجل صحتك، ولا تكن متعصبًا.
-لا تجعل نفسك العالم الفاهم في النقاش فيكرهك الآخرون.
- ارحم نفسك، وحافظ على صحتك، بابتعادك عن النقاشات العقيمة.
- اكسب الرجال، ولو خسرتَ المواقف.
- لا تحتقر أحدًا، ولا تسخر بأحد، ولا تشتم أو تعيّر أحدًا.
- نيّتُك تتغيرُ، فكيف تعرفُ أو تجزمُ بنيّات الآخرين؟!
- لن يسألك الله عن نيّات الناس وأفعالهم، سيسألك عن كلامك السيىء تُجاههم.
- لأن تُخطئ 100 مرة وأنت تحسن الظن، خيرٌ من أن تخطئ مرة بإساءة الظن.
- لا تُقدّمْ على والديك مخلوقًا.
- لا تكذبْ، لا تكذبْ، لا تكذبْ.
***


منوعات


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع