مدونة أ.د. علاء هاشم يونس الطائي


المكونات الفعالة في النباتات الطبية :

أ.د. علاء هاشم يونس الطائي | Prof-Dr-Alaa Hashim Younis Altaee


01/06/2020 القراءات: 5917  


المكونات الفعالة في النباتات الطبية :
تتكون المواد الفعالة للنباتات الطبية من مجموعات كيميائية معروفة كالقلويدات والكليكوسيدات كما يمكن أن تكون عبارة عن مزيج معقد من مركبات عضوية مشتقة ، مثال ذلك الزيوت الطيارة والراتنجات والبلاسم وفيما يلي أهم المكونات الفعالة للنباتات الطبية والتي تتمتع بخواص فسيولوجية وفارماكولوجية أكيدة والتي تكون مسؤولة عن استخدام العقار في المعالجة الدوائية :
1- الكليكوسيدات: Glycosides
وهي مركبات عضوية ، تنشطر عند إماهتها بالحموض أو الخمائر إلى قسم سكري مرجع وإلى قسم سكري هو الأغليكون . فالكليكوسيد مرتبط معها سكر تذوب هذه المادة بالماء والكحول ، ومحاليلها مرة الطعم وهي غير قابلة للتطاير. وتحلل الكليكوزيدات في النبات بفعل الإنزيمات الخاصة، ويوجد الأنزيم والكليكوسيد الذي يؤثر عليه في نفس النبات ولكن في خلايا منفصلة عن بعضها وعندما يطحن النبات بوجود الماء يختلط الأنزيم مع الكليكوسيد وينتج عن هذا التفاعل تحلل الكليكوسيد، وعلى الرغم من أن التأثير الفيسيولوجي في الجسم يرجع إلى الجزء غير السكري في تركيبه إلا أن الجزء السكري في التركيب الكليكوسيدي هو الذي يحمل الجزء السكري إلى المكان الذي يؤثر عليه في الجسم، وتعد الكليكوزيدات مكونات فعالة جداً منها ما يتصف بصفات شديدة السمية (الكليكوسيدات السيانوجينية) ومنها ما يتصف بصفات دوائية هامة إما مقوية للقلب (كليكوسيدات العنصل والديجيتال) أو مسهلة (الكليكوسيدات الانتراكونية) أو القاتلة وطاردة للديدان المعوية، (كليكوسيدات النباتات السرخسية) أو مضادة للروماتيزم (كليكوسيدات السالسيليك في الصفصاف) أو ذات خواص فيتامينية.
2- القلويدات Alkaloids :
وهي مركبات عضوية تحتوي على عنصر الآزوت ، شديد الفعالية الفيزيولوجية ، لأن سمية أكثر النباتات تعود لوجود القلويدات فيها ، وتتميز بطعمها المر، ويمكن اصطناع بعضها كيميائياً وهي ذات صفات قلوية لوجود عنصر N فيها.
وغالباً ما يحتوي النبات الواحد على عدة قلويدات تشابه فيما بينها من حيث البنية الكيميائية العامة إلا أن هناك بعض القلويدات النوعية التي لا توجد إلا بنبات واحد النوعية مثال: الكوكائين Cocaine في الكوكا والكنين Quinine في قشور الكينا.
ويختلف تأثير الفيزيولوجي للقلويدات باختلاف نوعيتها ونسبها فهي إما مسكنات للجملة العصبية المركزية (المورفين – الكودئين) أو منبهات للجملة العصبية المركزية (الستركنين – الكافئين) أو مخدرات موضعية (الكاكائين) أو مضادات للطفيليات (الكينين – الايميتين(
3- التانينات Tannins :
وهي مجموعة من مركبات ذات التركيب الكيميائي المعقد مشتقة من المواد الكربوهيدراتية أكثر منها من المواد البروتينية التي تشتق منها أشباه القلويات وتوجد بكثرة في المملكة النباتية بدرجة لا تخلو فصيلة من الفصائل النباتية من نوع من أنواعها يحتوي على المواد التانينية. وهي مواد غير متبلورة تذوب في الماء والكحول والغليسيرين وعندما تذوب في الماء فإنها تكون مستحلباً حامضياً له طعم قابض ، ولهذه المواد القدرة على ترسيب البروتينات والقلويدات من محاليلها وهذه العملية هي التي تتم عند دبغ الجلود والتي تتميز بها هذه المجموعة من المكونات النباتية عندما تترسب البروتينات التي تكون الجلد تصبح غير قابلة للتحلل. وتفيد التانينات في علاج التلبكات المعوية لمفعولها القابض على الأمعاء وتأثيرها المطهر وتسبب الانقباض للأوعية الدموية، وتستعمل في إيقاف النزيف ومعالجة الجروح والقروح.
4- الصابونيات Saponins :
وهي مركبات مشتقة من المواد الكربوهيدراتية يعرف بأنها ذوابة في الماء، ولها خاصية تكوين رغوة كثيفة مع الماء ، وتدخل في صناعة معاجين الأسنان ومركبات التجميل كالشامبو وتساعد في إفراز البلغم وتخفض درجة الحرارة . وهي أغلب ما توجد في جذور نبات العرق سوس .
5- المواد الراتنيجة :
وهي مواد معقدة التركيب ناتجة عن أكسدة أنواع مختلفة من الزيوت العطرية ، وتفرزها قنوات أو فجوات داخل النبات ثم تسيل على سطح القلف حيث تتجمد عند تعرضها للهواء ، وتفصد الأشجار عادة للحصول على كميات كبيرة منها . وهي غير قابلة للذوبان في الماء ولكنها تذوب في الإيثر, غالباً ما توجد متحدة مع الصموغ والزيوت العطرية ، ولهذه المواد صفات مطهرة قوية وصفات طبية.
6- الزيوت الطيارة Volatile oils :
وتعرف أيضاً بالزيوت العطرية Arromatic Oils والزيوت الأساسية Essential Oils وهي الزيوت التي تتبخر أو تتطاير دون أن تتحلل ولها رائحة عطرية قوية .
وتوجد الزيوت الطيارة إما في جميع أجزاء النبات أو في أجزاء معينة منه كأوراق نبات النعناع البلدي أو في بتلات الأزهار مثل الورد والياسمين والفل أو قلف الأشجار كالقرفة أو في الجذور كما في الزنجبيل والعرقسوس أو في الثمار كاليانسون النجمي وأغلب نباتات الفصيلة الخيمية.
وقد تكون لهذه الزيوت قيمة طبية أو مطهرة أو مضادة للبكتيريا أو مهدئة، علاوة على قيمتها في صناعة العطور والصابون ومستحضرات التجميل .
7- المواد الدهنية Fats and Lipids :
وهي مجموعة كبيرة تضم الجليسيريدات والحموض الدسمة العالية مثل حامض الغار وحامض النخل وحامض الخروع ، وتوجد هذه المواد في النبات على شكل قطيرات دهنية وهذه المواد لا تتبخر ولا تتطاير ولا يمكن تقطيرها دون تحلل على خلاف الزيوت الطيارة.
وتستعمل الليبيدات كما هي في التغذية (زيت الزيتون وزيت فستق العبيد) كما يستعمل البعض الآخر بعد هدرجتها جزئياً وذلك لتحويلها إلى مارغرين (زيت القطن وزيت النخيل). ومن جهة ثانية، هناك بعض المواد الدسمة التي يجب تناولها مع الطعام لأن الجسم يعجز عن اصطناعها ويؤدي الحرمان من هذه الحموض إلى حدوث آفات جلدية وسقوط الشعر، أضف إلى ذلك الدور الذي تلعبه في الوقاية من أمراض تصلب الشرايين (زيت الذرة وزيت عباد الشمس). كذلك تتميز بعض الزيوت بخواص مطرية وملينة ويتمتع البعض الآخر بخواص مفرغة للصفراء أو مسهلة (زيت الخروع) .


القلويدات - التانينات


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


شكرا لجهودك


وشكرا لكم ايضا لقراءنكم الموضوع


بسم الله ما شاء الله ربنا يكثر من أمثالكم أديتم زكاة العلم وهو نشر العلم ربنا يجعله فى ميزان حسناتيكم