مدونة عبدالحكيم الأنيس


سؤال وجواب في الوتس اب (25)

د. عبدالحكيم الأنيس | Dr. Abdul Hakeem Alanees


03/06/2023 القراءات: 578  


السؤال (303):
هل هناك كتابٌ واسعٌ رتَّبَ المفسرين على الوفيات؟
الجواب:
لم يرتب المفسرين على الوفيات في كتابٍ مفردٍ سوى الأدرنوي، في القرن الحادي عشر. وهو كتاب غير قوي.
***
السؤال (304):
شيخي: عندنا مجموعةٌ من عدة أفراد لمدارسة بعض العلوم الشرعية مِن قراءة وسماع ومدارسة بعض الكتب، وهم من المتوسطين أو المتقدمين في الدراسة، وبعضهم يحمل شهادات عليا، ولهم معرفة جيدة باللغة والفقه والقراءات، اقترحوا عليَّ مدارسة كتاب ليس بكبير في التفسير وظنوا بي حسنًا - بحسب الاختصاص الأكاديمي- فماذا تنصحون تلميذكم؟ وأي كتاب ترشحون؟ حفظكم الله شيخنا ومتعنا بطول عمركم ونفعنا بعلومكم. آمين.
الجواب:
أرشِّح "تفسير الجلالين"، وتراجعون عليه "حاشية" الجَمل، أو الصاوي. وفقكم الله تعالى وفتح عليكم.
س: وما رأيكم شيخنا بـ "الوجيز" للواحدي، أو "التسهيل" لابن جُزي؟
ج: تفسيران جيدان، ولكن "تفسير الجلالين" مخدومٌ كثيرًا، وفي هذه الحواشي عونٌ للمدرِّس، وبعد "الجلالين" ينتقل إلى "التسهيل"، أو "الوجيز"، وما أشبههما.
***
السؤال (305):
هل هناك كتاب للإمام السيوطي بعنوان: "مختصر الخصال المكفرة" ملخصًا كتاب الحافظ ابن حجر؟ فقد وجدتُّه ضمن مجموعات لقاء العشر الأواخر بالمسجد الحرام برقم (156)، وقرأتُ في مقدمة "راحة القلوب بما يكفر ما تقدَّم وما تأخرَ من الذنوب" للشيخ حامد ليمود أن الحافظ السيوطي ألَّف في ذلك على ما قاله الشيخ أحمد بابا في "تنوير القلوب". وكلامُ غيرهِ يقتضي أنه ليس له في ذلك تأليفٌ مخصوصٌ، وانما جمع أحاديثه في "حواشيه على الموطأ" مُنهيًا الخصال فيه إلى ست عشرة، ثم نظمَها. قال ابن علان: لخص الحافظُ السيوطيُّ الخصال لابن حجر في جزء. فما رأيُكم؟
الجواب:
لم يُذكر في قوائم مؤلفات السيوطي كتابٌ مفردٌ له في هذا. ولعله لخصَ كتاب الحافظ لا على سبيل التأليف.
***
السؤال (306):
شيخنا الحبيب: هل يجوز أن يعمل المسلمُ حارسًا لبقالة أو بلازا تبيع أشياء محرَّمة (بقلةٍ، ولكن الأكثر حلال إن شاء الله)؟ وجزاكم الله خيرًا.
الجواب:
نعم يجوز إذا كان مضطرًّا لهذا العمل، ويبحثُ في خلال ذلك عن عملٍ لا تكون فيه شبهاتٌ.
أكلُ الحلال الخالص أصلُ العبادة.
***
السؤال (307):
سيدي.. رسالة "إتحاف الفرقة برفو الخرقة" هل هي ثابتة للإمام السيوطي أم منحولة عليه؟
ورسالة "الشرف المحتَّم" كذلك هل تثبتُ أم هي منحولة عليه؟
الجواب:
- الأولى ثابتة.
-الثانية يظهر أنها منحولة.
***
السؤال (308):
شيخنا الغالي: هل الشيخ عبدالرحمن الكتاني يروي عن الشيخ محمد بدر الدين الحسني مباشرة؟
الجواب:
نعم، له منه إجازةٌ خاصةٌ باستدعاء والده الشيخ عبدالحي.
***
السؤال (309):
- هل جنة آدم جنة المؤمنين في الآخرة؟ وإذا استخرج إبليس من الجنة فكيف وسوس لآدم؟
الجواب:
اقرأ ما كتبه الحافظُ المؤرِّخُ ابنُ كثير في "البداية والنهاية".
***
السؤال (310):
أكان الشيخُ عبدالعزيز بن سالم السامرائي يكتب المقدمة قبل مباحث الرسالة أم المباحث قبل المقدمة؟
الجواب:
لم أتتبعْ هذا، والمؤلِّفون يقعُ منهم الأمران، وقد يدلُّ أسلوبُ المقدمة على ما كان منه.
***
السؤال (311):
سيدنا -أحسن الله اليكم- هل يدخل في الأمانة العلمية في التحقيق أنْ ينسخَ المحققُ المخطوطَ بنفسه، أم من الممكن أن يستعينَ بمن يصف له المخطوط على الجهاز، ثم يقابله المحقق على النسخة التي نقل منها وغيرِها بعد ذلك؟
الجواب:
لا أرى حرجًا، شريطة أن يقوم بالمقابلة الدقيقة المتقنة بنفسه.
***
السؤال (312):
سيدنا الجليل: ذكر العلامة محمود الألوسي في ترجمته لشيخ الإسلام عارف حكمت "الصادح بشهي النغم" (ص: 83-84) أن شيخ الإسلام زار دار الإمام السيوطي في مصر، ووصفها بأنها صغيرة. فهل بقي لها أثر؟
الجواب:
كان للسيوطي داران: في محلة طولون. وفي الروضة. ولا يظهر من عبارة الألوسي الدار المقصودة. وعلى أية حال فلا أثر لها اليوم، ولكن تُعرف داره في "الروضة" بالتقريب، فهي على النيل قرب جامع قايتباي، إذ كان يصلي فيه الجمعة.
***
السؤال (313):
جاء في "الطحاوية": "‌فويل ‌لمن ‌صار ‌لله تعالى في القدر خصيمًا، وأحضر للنظر فيه قلبًا سقيمًا، لقد التمس بوهمه في فحص الغيب سرًّا كتيمًا، وعاد بما قال فيه أفاكًا أثيمًا".
شيخنا: هذه الكلمة (فحص) موجودة في كثير من النسخ، وهذه نسختي قرأتها على أحد المشايخ، وقد ضبطها الشيخُ: (محض) بدل (فحص). فما هو قولكم أحسن الله إليكم؟

الجواب:
الذي يبدو لي أن كلمة (فحص) أنسب للفظ (السر الكتيم). والله أعلم.
***
السؤال (314):
ما رأيكم -شيخنا- بقول العلامة أبي فهر محمود شاكر في ضبط (ولو عظموه في النفوس لعُظِّما) بالبناء للمفعول:من قرأه (لعَظَّما) [بالبناء للفاعل] فقد أساء وغيَّر معنى الشعر، وجعله كبعر الكبش!
في "طبقات فحول الشعراء" لابن سلام (2/981)؟ جزاكم الله خيرًا وشكر لكم فضلكم.
الجواب:
جاء في «مُعيد النعم ومُبيد النقم» للتاج السبكي (ص: 59):
«ولو أنَّ أهل العلم صانوهُ صانهم … ولو عظَّموه في النفوسِ ‌لعُظِّما
فلقد صدق هذا القائلُ: لو عظّموا العلم لعظَّمهم. وأنا أقرأُ قوله: ‌لعَظَّما بفتح العين فإنَّ العلم إذا عُظِّم يعظم، وهو في نفسه عظيم؛ ولهذا أقول: ولكن أهانوه فهانوا؛ ولكن الرواية: فهانَ ولعُظم بضمِّ العين، والأحسنُ ما أشرتُ إليه».
س: فائدة جميلة تثبت أن الرواية بالبناء للمفعول، مع تفضيل الشيخ التاج البناء للفاعل. جزاكم ربي عنا خير الجزاء.
ج: وصانهم يقابلها: عَظم.
س: نعم -شيخنا- هذا واضح، مَنْ نظر إلى (صانهم) رجح البناء للفاعل، ومَنْ نظر لـ (فهان) رجح البناء للمفعول.
***
السؤال (315):
السُّنة في رمضان تلاوة القرآن وتدارس القرآن، فمِن أين أتى الناس بقراءة البخاري وكتاب "الشفا" في رمضان وقالوا سُنة؟
الجواب:
مدارسة العلم عبادة، ولكن مِن غير تخصيص، ولا مانع من التخصيص ولكن مِنْ غير تسميته سُنة، ولعلهم يقصدون سُنة المشايخ أي عادة المشايخ.
***


أسئلة وأجوبة


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع