عنوان المقالة:المكون السني واشكاليات تأسيس المرجعية الدينية المجمع الفقهي العراقي انموذجا Sunni Community and the problem of establishing a religious authority after 2012 (Iraqi Fiqh Council as a model) (2012-1019)
د. طه أحمد الزيدي | Dr. TAHA AHMED AL ZAIDI | 18125
نوع النشر
مؤتمر علمي
المؤلفون بالعربي
د. طه أحمد الزيدي
المؤلفون بالإنجليزي
DR. TAHA AHMED AL ZAIDI
الملخص العربي
ما من جماعة أو أمة إلا ولها أصول وقيم تؤمن بها كمرجعية عليا، وإليها تستند في التشريع والتأصيل، ومنها تنطلق في البناء والتشكيل الحضاري (تعارفاً وتعايشاً)، ولا تستطيع هذه الأمة، أن تتمتع بإرادة ذاتية، وقوة معنوية ومادية، إلا بقدر ما تنجح في تأسيس "مرجعية" ثابتة، مرتبطة بقيمها ومعتقداتها، ومستندة الى تأريخها أو تجربتها. والعراق مثلما تميز بعمقه الحضاري وبنائه التاريخي، وكثرة التحديات والصراعات، فإنه تميز بتنوع مكوناته، ولما تأسست الدولة العراقية اصبحت المرجعية الجامعة ولاسيما عند أهل السنة، وبعد الاحتلال الامريكي للعراق(2003) وبروز الهويات الثانوية وصعودها، أحس علماء السنة بخطر تشتتهم وتفرقهم، وادركوا حاجة مكونهم الى اطار جامع يضمهم، وقامت تجارب جمعية ولكنها فشلت في تأسيس مرجعية دينية لأسباب عدة، وبعد عام2012 تأسس المجمع الفقهي العراقي الذي وصف نفسه بأنه مرجعية شرعية لأهل السنة في العراق. إن اهمية الدراسة تنبع من أهمية العراق وقوة العامل الديني وتأثيره بالمرحلة الراهنة. تساؤلات: ما حقيقة مفهوم المرجعية الدينية في الفكر الاسلامي السني؟ وهل شهد تاريخ المكون السني في العراق تشكيل مرجعية دينية؟ وهل يمثل وجود مرجعيات دينية متعددة عامل استقرار أم مسعّر صراعات اثنية؟ وهل استطاع المجمع الفقهي العراقي أن يصبح مرجعية لأهل السنة؟ وما استحقاقات هذه الخطوة في ظل التحديات الكبرى التي تواجه العراق والمنطقة ولاسيما المكون السني؟ منهج الدراسة: سيعتمد المنهج التاريخي من أجل الحصول على نتائج علمية، ثم تفسيرها بطريقة موضوعية. خطة البحث: ستتضمن الدراسة مقدمة ومبحث تمهيدي: عن مفهوم المرجعية الدينية ومقوماتها، وثلاثة مباحث: المبحث الاول: مفهوم المرجعية الدينية ومشروعيتها. والمبحث الثاني: الكيانات الجمعية الدينية لأهل السنة والجماعة في العراق (2003- 2019) ومقومات التشكيل. والمبحث الثالث: المجمع الفقهي العراقي دوافع التأسيس واشكاليات التشكيل. واما الخاتمة فتضم أهم النتائج والتوصيات، ولعل من اهمها: - في ظل الفوضى التي تشهدها الساحة الاسلامية اصبح من الضرورة انشاء مرجعيات شرعية، لضبط بوصلة الخطاب الديني على وفق معايير وسطية الاسلام واعتداله. - ضم الفكر الاسلامي نوعين من المرجعيات الشرعية هما المرجعية الاصولية والمرجعية التأصيلية، وكلاهما يتمتع بشرعية استندت إلى أدلة ثابتة من نصوص القرآن والسنة النبوية. - شهد العراق بعد احتلاله في عام 2003 تأسيس عدد من الكيانات الدينية الجمعية للمكون السني، بعضها كان شموليا والآخر اقتصر على تيار فكري محدد. - تأسس المجمع الفقهي العراقي في عام 2012 بغطاء قانوني ليكون أول مرجعية شرعية رسمية لأهل السنة في العراق. - حاول المجمع الى حد ما من خلال اطره النظرية وبرامجه العملية تجاوز بعض الاشكاليات التي تواجه تشكيل مرجعية لأهل السنة، وقد اعتمد بعض المبادئ التي جعلته يتقدم خطوات لا بأس بها في تعزيز المرجعية الشرعية ومنها: الاستقلالية والتكاملية والمؤسساتية والالزامية والاجرائية.
الملخص الانجليزي
Summary Every group or nation has its origins and values that it believes in as a supreme authority, and to it is based on legislation and rooting, and from which it is launched in the construction and civilizational formation (acquaintance and coexistence), and this nation cannot enjoy self-will, moral and material strength, except to the extent that it succeeds in Establishing a stable "authority", linked to its values and beliefs, and based on its history or experience. And Iraq, as distinguished by its cultural depth and historical construction, and the many challenges and conflicts, it was distinguished by the diversity of its components, and when the Iraqi state was established, the universal authority became necessary, especially among the Sunnis, and after the American occupation of Iraq (2003) and the emergence and rise of secondary identities, Sunni scholars felt the danger of being scattered and dispersed, and they realized the need for their component to an inclusive framework that includes them, and collective experiences have taken place, but they have failed to establish a religious authority for several reasons. After 2012, the Iraqi Fiqh Council was established, which described itself as a legitimate authority for the Sunnis in Iraq. The importance of the study stems from the importance of Iraq, and the strength of the religious factor and its influence at the current stage. Questions: What is the concept of religious authority among the Sunnis? Did the history of the Sunni component in Iraq witness the formation of a religious authority? Is the existence of multiple religious authorities a factor of stability or ignites of ethnic conflicts? Did the Iraqi Fiqh Council become a religious authority for the Sunnis? What are the benefits of this step in light of the major challenges facing Iraq and the region, especially the Sunni component? Study Approach: The historical method will be adopted in order to obtain scientific results, and then interpret them in an objective manner. The study plan will include an introduction and an introductory research: on the concept of religious authority and its components, and three topics, namely: the concept of religious authority and its legitimacy - the religious association of the Sunnis in Iraq (2003 - 2019) and the ingredients of formation - the Iraqi Fiqhi Council the motives of establishment and problems of formation. Perhaps one of the most important results of the study  In light of the chaos in the Islamic scene, it has become necessary to establish religious references, in order to adjust the compass of religious discourse in accordance with the criteria of moderation and moderation in Islam.  Islamic thought included two types of reference, which are originality reference, and rooting reference, and both have legitimacy based on fixed evidence from the texts of the Qur'an and the Sunnah of the Prophet.  After its occupation in 2003, Iraq witnessed the establishment of a number of religious entities for the Sunni's, some of which were inclusive and others were limited to a specific intellectual stream.  The Iraqi Fiqh Council was established in 2012 with legal cover to be the first official religious authority for the Sunnis in Iraq.  The Iraqi Fiqh Council, through its theoretical frameworks and practical programs, tried to overcome some of the problems that face the formation of a religious authority for the Sunnis, and has adopted some principles that made it take good steps in strengthening the religious authority, including: independence, complementarity, institutional, mandatory and procedural.
تاريخ النشر
18/11/2019
الناشر
جامعة انقرة حاجي- مؤتمر العراق بعد 2011
رقم المجلد
رقم العدد
رابط الملف
تحميل (545 مرات التحميل)
الكلمات المفتاحية
العراق- السني- المرجعية- المجمع الفقهي العراقي-
رجوع