عنوان المقالة: رحم الله شهداء الوطن
الشيخ : عمرو وفقي فوزي زكي الهواري | AMR WFKI FAWZI ZAKI ALHAWARY | 10991
نوع النشر
مقال علمي
المؤلفون بالعربي
الملخص العربي
رحم الله شهداء الوطن رحم الله شهدائنا الأبطال في حرب أكتوبر العظيم , نصر من عند الله , والاجتماع علي هدف واحد , وشعار واحد ( الله أكبر ) فما أعظم حب الوطن والقيام علي نهضته وأن نرتقي به بين الأمم , حتي وإن كلفنا أرواحنا , فهي أعظم تضحية في سبيل الوطن والانتماء , اقتداء برسولنا صلي الله عليه وسلم , فقد أخرج أحمد في مسنده عَنْ عبداللَّهِ بْنِ عَدِيِّ ابْنِ الْحَمْرَاءِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ ﷺ يَقُولُ : ( وَهُوَ وَاقِفٌ بِالْحَزْوَرَةِ فِي سُوقِ مَكَّةَ: وَاَللَّهِ إنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إلَى اللَّهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ ) والشهيد له مكانة رفيعة عند الله تعالي , قال تعالي { وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن مَسْرُوقُ بنُ الأجدعِ قال : سَأَلْنَا عَبْدَ الله ِ بنَ مَسْعُودٍ رضِي اللهُ عنه عن هذِه الآيَةِ: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا في سَبيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} قالَ: أَما إنَّا قدْ سَأَلْنَا عن ذلكَ، فَقالَ: أَرْوَاحُهُمْ في جَوْفِ طَيْرٍ خُضْرٍ، لَهَا قَنَادِيلُ مُعَلَّقَةٌ بالعَرْشِ، تَسْرَحُ مِنَ الجَنَّةِ حَيْثُ شَاءَتْ، ثُمَّ تَأْوِي إلى تِلكَ القَنَادِيلِ، فَاطَّلَعَ إليهِم رَبُّهُمُ إطِّلَاعَةً، فَقالَ: هلْ تَشْتَهُونَ شيئًا؟ قالوا: أَيَّ شيءٍ نَشْتَهِي وَنَحْنُ نَسْرَحُ مِنَ الجَنَّةِ حَيْثُ شِئْنَا، فَفَعَلَ ذلكَ بهِمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فَلَمَّا رَأَوْا أنَّهُمْ لَنْ يُتْرَكُوا مِن أَنْ يُسْأَلُوا، قالوا: يا رَبِّ، نُرِيدُ أَنْ تَرُدَّ أَرْوَاحَنَا في أَجْسَادِنَا حتَّى نُقْتَلَ في سَبيلِكَ مَرَّةً أُخْرَى، فَلَمَّا رَأَى أَنْ ليسَ لهمْ حَاجَةٌ تُرِكُوا وفي هذا كرمٌ إلهيٌّ عظيمٌ قال فيه حبر الأمة عبد الله بن عباسٍ رضي الله تعالى عنهما: " أرواحٌ هو خالقها وأموالٌ هو رازقها ثم بعد ذلك يشتريها منا بالجنة " والشهداء في أعلي المنازل أحياءٌ عند ربهم لا يدركهم الفناء ولا العدم يتمتعون بنعيم الجنة على الدوام خالدين فيها، قال الله تعالى: ﴿ وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ ﴾ رحم الله شهداءنا الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل رفعة هذا الوطن وأمنه واستقراره
تاريخ النشر
06/10/2020
الناشر
جريدة عقيدتي
رقم المجلد
رقم العدد
رابط الملف
تحميل (209 مرات التحميل)
رابط خارجي
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=4514593618612230&set=a.328260813912219&type=3&theater
الكلمات المفتاحية
رحم الله شهداء الوطن
رجوع