• تفاصيل التسجيل
  • تاريخ التسجيل: 4 سنة
  • الأسماء:محمد مصطفي قاعود ابو جعفر

  • المهارات
  • Microsoft Office تنظيم المناسبات

  • الجامعة / المؤسسة
  • وزارة التربية والتعلبم

الموقع الشخصي

  • احصائيات الانشطة
  • معامل التواصل العلمي:1.14
  • نقاط النشاط التواصلي:8.60
  • عدد الزيارات:8435
  • عدد الاعجابات :45
  • المواضيع:12
  • المتابعون:10
  • المسجلون عبر هذا الحساب :2


الذين تتابعهم:5
عرض الجميع


نبذة مختصرة

أعمل اخصائي اجتماعي ثانوي واهتم بالبحوث الاجتماعية والانسانية ولي العديد من الدراسات الاجتماعية ( المجال المدرسي ) والتي تخص مجال عملي وحصلت علي العديد من الجوائز علي مستوي إدارة ومديرية قنا التعليمية وحاصل علي مركز متميز كاخصائ اجتماعي مثالي باحث وخدمات فردية وأحسن باحث مركز ثامن علي مستوي الجمهورية للعام الدراسي ٢٠١٩و ٢٠٢١ م


المؤهلات الاكاديمية

دبلومة

Speciality:العلوم التربوية
دبلوم التأهيل التربوي
8/1/2017 - 9/30/2017

بكالوريوس

Speciality:علم الإجتماع
بكالوريوس الخدمة الاجتماعية
9/16/1989 - 6/1/1993


النشاطات الأكاديمية

مؤتمر العلاقات العامة والإعلام في ظل الاتصال الرقمي

Conference Participation
Country:مصر
1/22/2022

إحتفالية الذكري الخامسة لتأسيس منصة أريد

Conference Participation
Country:مصر
5/11/2021

ملتقى العلماء لنصرة خاتم الأنبياء

Conference Participation
Country:مصر
12/25/2020

صناعة مناهج التعليم الألكتروني

Course Participation
Country:مصر
12/18/2020

إحتفالية اليوم العالمي للغة العربية

Conference Participation
Country:مصر
12/18/2020

المؤتمر الدولي الرابع للدراسات اللغوية

Conference Participation
Country:مصر
12/16/2020

أسبوع أساسيات البحث العلمي المعاصر

Course Participation
Country:مصر
6/13/2020



     

    بإمكانك إضافة المزيد من المواضيع أضف موضوع

    إن المعلم الذي يقوم بواجباته تجاه طلابه، لحري بالأمة أن تضعه فوق رأسها، وتعطيه ما يحفظه من التسول والشعور بالدونية أمام طلابه والأخرين

    ظهرت مهنة الأخصائي الاجتماعي في مصر من قبل الحرب العالمية الثانية تقريباً وزادت بعد حرب أكتوبر ٧٣ لكنها لم تكن بالقوة إلا في التسعينيات من القرن الماضي وظلت تخدم بكل اخلاص في المجال المدرسي حتي اليوم، وهي الآن تواجه أصعب لحظاتها بعد أن فقدت قوتها المتمثلة في بنود صرفها.

    هذه الصورة مؤلمة جداً لكل حر في هذا البلد وتدل علي أن فرنسا ما هي إلا مصدر للعنصرية والإرهاب العالمي

    نحت لشامبليون وهو يضع قدمه علي ملك فرعوني رمسيس الثالث

     نأتي إلى الدنيا ونحن سواسية
     طفلُ الملوكِ كطفل الحاشية 
    - ونغادر الدنيا ونحن كما ترى 
    متشابهون على قبور حافية
    ابو العتاهية

    حين أري شاب يركب دراجة هوائية خلفه بندقية محلية الصنع وليس لديه جيب همر ولا حاملات طائرات ولا قمر صناعي للتجسس ولا دبابات وآليات متنوعة الحمل والاستخدام ببساطة لم تعهدها الأمم،  إلا أمة محمد فبقوة إيمانهم مرمغوا انوف عدوهم بالتراب.

     جعلني أعشق دراجتي ورب الكعبة

    اليوم توقف قلبي حرفياً حين شاهدت شاب غزوي، لأول وهلة ظننت أنه يعتلي سور وأنه سيتمركز للإصابة هدف ما حتي هالني ما رأيت السور ما هول إلا دبابة كانت تتحرك فاتجه هذا الشاى إليها وقفز وهي تمشي فألصق عبوة ناسفة بها ثم جري وانفجرت الدبابة وأنا لا أصدق عيناي ويدي علي قلبي وانفاسي تتلاحق.