محمد مصطفي حسن محمود


ليس للعلم عالمٌ بل متعلم دائماً

محمد مصطفي حسن محمود | Mhamed Mostafa Hasan


1/2/2022 القراءات: 3294  


معلم ومتعلم ..
كنا فيما سبق معلم ومتعلم، وصرنا اليوم كلنا متعلمون، نجلس ونقبض بكلتا يدينا علي هذا العفريت الصغير الذي يأتيك بقصر بلقيس قبل أن يرتد إليك طرفك، فمن كان لا يجيد أستخدام الحواسب قديماً صار اليوم يجيد أستخدام هذا العفريت النقال، يتعلم منه فينفذ ما تعلمه من تنزيل للبرامج وتثتيبها ومن ثم أستخدامها، ويتنقل من رابط هنا لموقع هناك ومن صور لفيديوهات ينهل من هذا النبع المتدفق الذاخر بالعلوم والمعرفة، والمتفجر بالحكمة وبكل ماهو جديد ومبتكر، ولم نهتم به فيما سبق بالقدر الكافي حتي هجمت علينا جائحة كورونا فصكت الأبواب علينا ولم نجد بد في أن نلجأ لعفريتنا الصغير ، فما كان منه إلا أن فتح ذراعيه ليلتقطنا ويلقي بنا في عالمه الأفتراضي، نتابع الأحداث هنا وهناك وأخبرنا بأن التعلم الإلكتروني لا يقل عن غيره من أساليب التعلم فوجدنا باباً لا يرد فحصلنا علي التدريبات والمحاضرات والمشاركات في المؤتمرات حول العالم .
وأذكر هنا دور تلك المنصات التي حملت علي عاتقها ذاك الدور التعليمي الكبير خلال هذه الجائحة وما تزال، تقدم الندوات والمحاضرات والمؤتمرات وأستقطبت من خلالها علماء أجلاء تُرفع الهامات فخراً بهم لم نحظي يوماً أن نسعد بلقياهم فقام هذا العفريت تعاونه الشبكة العنكبوتية عبر العالم، ومن خلال منصة أريد نسمع ونستمتع ونتعلم ونستفيد من خبراتهم وعلومهم ونحن بين أهلنا نتكيء علي الأرائك، أطلق عليه المتخصصون التعليم الرقمي وهو الذي نستطيع من خلاله الأستفادة القويمة والمثلي لتكنولوجيا العصر.
فلا أقول شكراً كوفيد 19 بل أقول الحمد لله الذي سخر لنا علماء أجلاء يفكرون وينفذون، كيف يسعدوننا ويسعدون البشرية فقد وصفهم النبي صلي الله عليه وسلم بقوله(لله عباداً أختصهم بقضاء حوائج الناس حببهم في الخير وحبب الخير لهم هم الأمنون من عذاب الله يوم القيامة) كل الشكر لم ساهم ولو بكلمة علمية لإسعاد البشرية


شكراً أريد


يجب تسجيل الدخول للمشاركة في اثراء الموضوع


جزيت وكلفيت واوفيت فيما كتبت، ثم سلمت اناملك الأخ الفاضل الأستاذ / مصطفى حسن لما تفضلت به من حديث.


بسم الله ماشاء الله، مقال في غاية الأهمية، نابع عن معايشة حقيقية للمواقف الحياتية المختلفة بصفة عامة والواقع التعليمي على وجه الخصوص، جزاكم الله خير ونفع بكم كل طالب عام في شتى بقاع الأرض...


ما شاء الله قلم رصين وأسلوب رائع فليتك أطلت واسهبت وإن الإنسان قديما وحديثا ما كان يكتفي من العلم ويكفي قول احمد بن حنبل رحمة الله عليه مع المحبرة إلى المقبرة جزاك الله خيرا