• تفاصيل التسجيل
  • تاريخ التسجيل: 4 سنة
  • الأسماء:أبو النورين

  • المهارات
  • التنمية الشخصية معالجة البيانات التوظيف تقديم المقالات البحث العلمي العربية التعامل مع الناس بلباقة الكتابة الدعوية المواهب الصوتية الكتابة الدعوية التعامل مع الناس بلباقة تقديم المقالات العروض التقديمية البحث

  • الجامعة / المؤسسة
  • جامعة ابن زهر

من نفس الجامعة : 182
عرض الجميع

الموقع الشخصي

  • احصائيات الانشطة
  • معامل التواصل العلمي:1.94
  • نقاط النشاط التواصلي:34.15
  • عدد الزيارات:10207
  • عدد الاعجابات :1
  • المواضيع:30
  • المتابعون:14
  • المسجلون عبر هذا الحساب :16


الذين تتابعهم:71
عرض الجميع


نبذة مختصرة

الاسم الكامل عبد الله كركيش أستاذ التعليم الثانوي التاهيلي لمادة التربية الإسلامية طالب باحث بسلك الدكتوراه جامعة ابن زهر كلية الشريعة آيت ملول-المغرب تخصص الدراسات القرآنية / موضوع البحث: مقاصد القرآن في التعامل مع المخالف -دراسة تأصيلية تحليلية. غضو جديد في اتحاد الجامعات الدولي. عضو بمنصة اريد بحوث تم إنجارزها: - بحث بعنوان: وباء كرونا والقيم الإنسانية وعلاقتها بالتمنمية البشرية( تم نشره) في مجلة مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية Journal of of Human Development and Education for Specialized Research (JHDESR) رقم البحث:ا3-L0616 العدد: 4 ،المجلد 6 2020/11/04 :التاریخ - بحث بعنوان: التعليم الرقمي بين الحاجة وإكراهات الواقع تمت المشاركة به في المؤتمر العلمي الدولي الأول للتعليم عن بعد ووظائف المستقبل في ظل الأزمات العالمية الناجمة عن الأوبئة الذي نظمه "المركز الأكاديمي للمؤتمرات والنشر العلمي –ماليزيا" عبر الإنترنيت. في تاريخ:6-7 ذو القعدة 1441هـ الموافق ل: 27-28 يونيو 2020م. وتم نشره لمجلة التنمية البشرية للأبحاث التخصصية. - مقاصد القرآن التربوية /التربية الفكرية انموذجا شاركت به في المحفل الدولي السابع الذي نظمته منصة أريد العلمية في تاريخ: 25-29 ربيع الأول 1442هـ الموافق ل 15-11 نوفمبر 2020م. - مقال بعنوان : كورونا والقيم الإنسانية تم نشره بجريدة الإكترونية " جريدة اخبارنا الإلكترونية: تم نشره بتاريخ 08 /04/2020 22:20:00 وهذا رابطه https://www.akhbarona.com/writers/296256.html#ixzz6a6pRYW9G . -بحث بعنوان التعليم الرقمي والحاجة اليه بين التأصيل الشرعي وإكراهات الواقع. تم نشره بنفس المجلة. - بحث بعنوان: مقاصد القرآن والسنة في إرساء النمط الصحي المبني على الطيبات وترك الخبائث. (نشر) - بحث بعنوان مقاصد القرآن وأثرها في إدارة الاختلاف ( نشر) في مجلة أريد الدولية للعلوم الإنسانية والاجتماعية عدد 8 مجلد 4. - بح بعنوان : مقاصد القرآن وعلاقتها بطبائع الإنسان.( قيد النشر) - خبرة طويلة في مجال الدعوة إلى الله عز وجل خاطبا وواعظا تحت إشراف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. - خبرة في إدارة تعليم الكبار( الأندرغوجيا) مشتشارا تربويا في برنامج محو الأمية تحت إشراف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. - مشاركات كثيرة في الأنشطة الدينة، محاضرات ندوات دورات تكوينة تحت إشراف مجلس العلمي، ومندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية. مشاركات كثيرة في مؤتمرات وندوات وطنية ودولية مباشرة وعن بعد...


المؤهلات الاكاديمية

دبلومة

التخصص:الآداب والعلوم الإنسانية
دبلوم الدراسات الإسلامية
20/07/2009 - 20/07/2009

الماجستير

التخصص:العلوم الإسلامية والفقهية
ماستر متخصص في التربية والدراسات الإسلامية
14/10/2014 - قيد الدراسة


المناصب الأكاديمية والإدارية

أستاذ التعليم الثانوي التاهيلي لمادة التربية الإسلامية

جامعة عبد المالك السعدي
كلية الآداب والعلوم الإنسانية )تطوان
03/09/2013 - المنصب الحالي


الخبرة التدريسية

أستاذ ممارس بشكل رسمي منذ2013

03/09/2013 - 16/05/2020


النشر العلمي

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:مجلة اريد الدولية للعلوم الانسانية والاجتماعية ع
21/03/2024
عبد الله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر: عبد الله كركيش
16/05/2023
عبد الله كركيش +سعيد بوعصاب

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:مجلة اريد الدولية للعلوم الانسانية والاجتماعية
09/12/2022
عبد الله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:منصة أريد الدولية
01/10/2022
عبد الله كركيش والدكتور سعيد بوعصاب

نوع النشر:مقال علمي
17/07/2022
عبد الله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:مجلة اريد الدولية للعلوم الانسانية والاجتماعية
15/07/2021
عبد الله كركيش أ. وباحث بسلك الدكتوراه

نوع النشر:مقال علمي
الناشر: مجلة التنمية البشرية و التعليم للأبحاث التخصصية
30/04/2021
عبد الله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:مجلة الدراسات اإلسالمية والفكر للبحوث التخصصية
30/04/2021
عبد الله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:مجـلــة كليـــة الكــوت الجـامعـــة للعلـوم الإن
05/03/2021
عبد الله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:مجلة التنمية البشرية للأبحاث التخصصية" التابعة ل
15/10/2020
عبد الله كركيش

نوع النشر:تقرير علمي
الناشر:مركز ميارة
17/05/2020
عبدالله كركيش

نوع النشر:مقال علمي
الناشر:جريدة الإلكترونية "أخبارنا" المغربية
08/04/2020
عبد الله كركيش
طلب البحث

نوع النشر:رسالة ماجستير
14/02/2014
عبد الله كركيش
طلب البحث


النشاطات الأكاديمية

القيم الإنسانية التفاعلية وأثرها في التغلب على الكوارث الطبيعية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:المغرب
01/11/2023

مقاصد القرآن وعلاقتها بطبائع الإنسان

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:المغرب
27/05/2022

دور مقاصد القرآن والسنة في بناء الشخصية الإنسانية المسلمة

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:تركيا
15/11/2021

تقرير حول محاضرة: قراءة جديدة للآيات القرآنية حول الاختلاف

حضور دورة
الدولة:المغرب
27/06/2021

المؤتمر الدولي الثامن للاتجاهات المتقدمة في الدراسات الإسلامية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
15/06/2021

مقاصد القرآن الكريم في التعامل مع المخالف دراسة تأصيلية تحليلية إدارة الاختلاف أنموذج

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
15/06/2021

مُلتقَى العُلماءِ لنُصرةِ خاتمِ الأنبياءِ في يوم

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
27/12/2020

صناعة مناهج التعليم الإلكتروني

حضور دورة
الدولة:ماليزيا
18/12/2020

المؤتمر الدولي الرابع للدراسات اللغوية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
16/12/2020

" التكوين بالجامعة: الدرس الأصولي نموذجا "

حضور دورة
الدولة:ماليزيا
13/12/2020

المؤتمر العلمي الدولي الثاني للدراسات الإسلامية ودورها في مواجهة التحديات المعاصر ة

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
12/12/2020

رئيس لجلستين علميتين من جلسات المؤتمر العلمي الدولي الثاني للدراسات الإسلامية ودورها في مواجهة التحديات المعاصر ة

عضو لجنة علمية
الدولة:ماليزيا
12/12/2020

المُلتقى الثقافي الالكتروني الأول لاعضاء منصة أُريد في المغرب العربي

مشاركة في ندوة
الدولة:ماليزيا
06/12/2020

المؤتمر الدولي الرابع للصحة النفسية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
22/11/2020

التعليم الرقمي بين الجاجة وإكراهات الواقع

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:العراق
12/11/2020

مقاصد القرآن التربوية التربية الفكرية أنموذجا

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
11/11/2020

إصلاحات التعليم العالي والتحديا التي تواجهها

مشاركة في ندوة
الدولة:ماليزيا
17/10/2020

آفاق البحث العلمي والتعاون بين الجامعات العربية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
05/09/2020

آفاق البحث العلمي والتعاون بين الجامعات العربية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
05/09/2020

وباء كورونا والقيم الإنسانية وعلاقتها بالتنمية البشرية

نشر بحث في مجلة
الدولة:ماليزيا
21/07/2020

البحث العلمي في مقاصد الشريعة

مشاركة في ندوة
الدولة:المغرب
19/07/2020

الدورات التدريبية بواقع 35 ساعة لبرنامج أسبوع البحث العلمي المتقدم

حضور دورة
الدولة:ماليزيا
30/06/2020

التعليم الافتراضي واستدعاء القيم

حضور دورة
الدولة:ماليزيا
29/06/2020

التعليم الافتراضي واستدعاء القيم

حضور دورة
الدولة:ماليزيا
29/06/2020

التعليم الرقمي بين الحاجة وإكراهات الواقع

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
28/06/2020

ندوة علمية دولية في موضوع" الخطاب الديني في مواجهة الأوبئة وعلاج الظواهر السلبية في المجتمعات "

مشاركة في ندوة
الدولة:المغرب
20/06/2020

المجموعات العلمية وأثرها في نهضة البحث العلمي

مشاركة في ندوة
الدولة:ماليزيا
20/06/2020

جهود المالكية في خدمة الحيث النبوي الشريف

مشاركة في ندوة
الدولة:المغرب
17/05/2020

وباء كورونا والقيم الإنسانية

مشاركة في مؤتمر/ندوة
الدولة:ماليزيا
14/05/2020

قضايا بحثية ومنهجية في البحث العلمي

حضور دورة
الدولة:المغرب
29/06/2019


المشاريع العلمية

بحث بعنوان: وباء كورونا والقيم الإنسانية وعلاقتها بالتنمية البشرية
27/04/2020 -  27/04/2020

مشروع دكتوراه في مجال الدراسات القرآنية
10/09/1018 -  10/09/1018



     

    بإمكانك إضافة المزيد من المواضيع أضف موضوع

    هل يقال " قوس قزح "؟ قال الإمام الألباني - رحمه الله - "عندما تهطل الأمطار بغزارة في مكان ما ، يظهر في الأفق قوس بألوان الطيف ، طرفاه على الأرض وقبته باتجاه السماء ،والناس تسميه (قوس قزح) ، وإنني أريد أن يعلم جميع الإخوة أن هذه التسمية تسمية خطأ لأن قزح اسم شيطان

    "اجبروا الخواطر،... وراعوا المشاعر...، وانتقوا ڪلماتڪم،... وتلطفوا بأفعالڪم،... وتذڪروا العشرة،... ولا تؤلموا أحداً،... وقولوا للناس حُسْناً....، وعيشوا أنقياء أصفياء...؛ فهذا نهج الأنبياء..، وأخلاق النبلاء" طابت اوقاتكم بذكرالله 🌹

    آفةُ العَربيةِ اليومَ في الروابط. فأكثرُ الأخطاءِ المُرتَكَبَة راجعُ إلى الجهلِ بالروابط وبالمواضعِ التي ينبغي وضعُها فيها. والمقصود بالروابط حُروفُ الجرّ والمقصودُ بمواضعها مُتعلَّقاتُها، ومن الروابط الحروفُ التي يُعدّى بها الفعلُ، ومنها الضمائرُ والموصولاتُ وأسماءُ الإشارَة...

    تابع

    صَدَقَ الرازي إذ قال: أكثرُ لطائفِ القرآن مُودَعَة في الترتيبات والروابط. فبالروابط يتماسكُ النص، ولا يُبنى بناء متماسكاً إلا إذا اختيرَت الروابطُ المناسبةُ ووُضعَت في أماكنها المناسبة.
    نقلا عن د.ع الرحمن بودراع في تغريدة له على فيس بوك.
    الثلاثاء ١٦ أغسطس2022/ 06:14

    الا فليرفع الظالمون ظلمهم عن العباد؛ كي يرحمنا رب العباد، فالظلم  مؤذن بالعقوبة العامة، والظلم  ظلمات يوم القيامة كما قال رسول الله  صلى الله  عليه  وسلم:((إِيَّاكَ وَالظُّلْمَ، فَإِنَّ ‌الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ))

    تمر بالإنسان عوارض الدهر وقواسمه، وهو مع ذلك متسلح بالإيمان والصبر والاحتساب، ذلك انه على قدر إيمان المرء يكون بلاؤه، وعلى قدر صبره يكون جزاؤه.
    ثم إن أمر المؤمن كله له خير، مصداقاً للحديث الشريف: ((عجبا لأمر المؤمن إن امره كله له خير، فإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له..الحديث))

    قال الله تعالى: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أتوا العلم درجات}، ومن نعم الله علينا ان هيأ لنا منصة أريد العلمية العالمية الرائدة؛ ليرفع الله بواسطتها علماء وخبراء وباحثين إلى مراقي العلا، فإذا لم يكن لها فضل غير هذا فكفاها فخرا واعظم بها من رسالة تؤديها على أحسن وجه!.

      سنة الابتلاء  المسلم، بل الإنسان عامة يعيش دائما في لحظة ما من لحظات الابتلاء، إذ هو فيما يتعلق بالابتلاء التكليفي إما في طاعة أو معصية، وفيما يتعلق بابتلاء الفتنة إما في رخاء ودعة يرفل في ثياب النعمة أو في ضيق وكرب وشقاء، تتكالب عليه صروف الدهر ويذوق البأساء أشكالا وألوانا، فم

    قالوا أضغات أحلام. منطق تبرير العجز وتعليق الفشل على مختلف الشماعات أسلوب يعتمده كثير من أشباه حاشية الملك زمن سيدنا يوسف ، فبدلا من الإقرار بالجهل والتعبير عن عدم الاختصاص في تفسير رؤيا الملك ، سعى الملأ إلى الاستخفاف بالموضوع كعادة المتكبرين الممتلئين بعقدة النقص، فيسعون إلى إخ

    تتمة

    فيسعون إلى إخفاء عُقَدهم وعجزهم بالتعبير الممتلئ استخفافا وعنجهية واستهانة بموضوع التحدي المطروح امامهم.وقد نتعامل في حياتنا مع قضايا معينة بأسلوب( أضغاث أحلام ) لتبرير عجزنا أو جهلنا، وقد يكون هذا الأسلوب قاعدة لدى البعض لإراحة ضميره من أي مساءلة أو تأنيب، فيسعى لإخلاء نفسه من أي مسؤولية عن كسله وتهاونه وتعليق كل ما يعانيه إلى أضغاث الأحلام.

    خص الله شهر رمضان بخصائص كثيرة، منها:

    نزول القرآن الكريم
    صيام نهاره وقيام لياليه
    التزكية، حيث يعتبر شهر التزكية بامتياز، يزكي العقول والأرواح والنفوسن والأفراد والمجتمع.
    القيم، حيث قيم الرحمة والبذل والعطاء والتراحم والرحمة، قيم بارزة. تقبل الله منا الصلاة والصيام وجميع الأعمال.

    رمضان شهر الدعاء، فقد ذكر الله تعالى امر الدعاء بعد آيات الصيام، فقال:{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌۖ أُجِیبُ دَعۡوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِۖ }. [البقرة:186]

    الأ فلندع مع بعضنا البعض في ظهر الغيب.

    عبادة من أجل العبادات ، تعد ممارستها من أقدس المهام، دعا إليها القرآن الكريم  في غير ما آية، وفي غير ما موضع ومناسبة، تحقق الوجود الإنساني باعتبارها الوسيلة العظمى من وسائل تحقيق مهمة الاستخلاف في الأرض؛ إنها عبادة التفكير والتدبر في آيات الوحيين، المسطور والمنظور.

    دعاء ليلة القدر" اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا" وقد ورد هذا الدعاء بعدة صيغ، ونظرا لأهميته لم  يقل النبي صلى الله عليه وسلم غيره عند سؤاله عن ماذا تقول إذا وافقت ليلة القدر؛ لأنه دعاء جامع مانع.

    اللهم إنا سألك العفو والعافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة.

    سراق رمضان

    احذروا من سراق رمضان والذين تنوعت وسائل سرقتهم، من تلفاز، وهاتف، ووسائل التواص الاجتماعي، والانقطاع عن الانشغال بالطاعات، بالانكباب على  الدنيا  وملذاتها.
    ألا إن  إن رمضان قد  قرب رحيله فليشمر أصحاب الهمم، وللمجدين سهام السبقن والفوز المحقق.اللهم بلغنا ليلة القدر

    ماذا غير في القرآن؟

    سؤال  لا يتصور أن  يكون الجواب عنه مقنعاً؛ لأن بين حالنا، وواقنا، وما دعا إليه القرآن، بون شاسع من التناقضات الخطيرة.فلقد  قال الله  تعالى  فيه :{إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُغَیِّرُ مَا بِقَوۡمٍ حَتَّىٰ یُغَیِّرُوا۟ مَا بِأَنفُسِهِمۡۗ }الرعد:11، فهل غيرنا ما بانفسنا؟

    واعلموا أن ما بينكم اليوم من ‌الاختلاف ‌في ‌الرأي والاضطراب في المذهب إنما هو وهم من الأوهام الكاذبة، وخيال من الخيالات الباطلة، ولو رجعتم إلى أنفسكم وأصغيتم إلى أصوات قلوبكم، لتبين لكم أنه لا يوجد فرد من أفرادكم إلا وهو أحرص من أخيه على حب الوطن وإرادة الخير له. سدد الله طريقكم،

    من مظاهر التحول على  مستوى الشعاءر الدينية، أنك ترى المناسبات الدينية، كإحياء سنة عيد الأضحة، تحولت إلى مظاهر المفاخرة، والمكابرة، والنظر إليها باعتبارها من العادات وليست من العبادات، حتى أصبح الناس يتكلفون فوق طاقاتهم مناجل إجياء سنة، في المقابل تحجد التفريط في الواجبات

    من المغالطات، الخلط بين الحق والواجب، وبين السنة والفرض، وبين ما يجب، وما دعى الشرع إلى إحيائه، وبين الواجب العيني وبين الواجب الكفائي..في غياب التوعية التامة، والفهم السليم، يضيع الكثير في متاهات تصر ف فيها الطاقات والجهود، فتضيع الأمة في أغلى  ما تملك! الإنسان

    قال الإمام المحاسبي في"آداب النفوس": "وَاعْلَم يَا أخي ان الله سُبْحَانَهُ جعل نجاة الْعباد برحمته فِي الْمعرفَة ثمَّ فِي الارادة ثمَّ فِي ترك مَا امرهم بِتَرْكِهِ ثمَّ فِي الْعَمَل بِمَا امرهم بِهِ ثمَّ فِي شكر نعمه الَّتِي انْعمْ بهَا عَلَيْهِم قَدِيما وحديثا ظَاهرا وَبَاطنا"

    من الجرائم الدولية،  السكوت على ما يجي في فلسطين المحتلة من إبادة جماعية للمسلمين الغزاويين. اللهم عليك بالظالمين

    كم نحن مختلفون! 

    هل تسمح لنا ظاهرة الاختلاف الكونية أن نعادي بعضنا، ونكره بعضنا، ونحسد بعضنا؟ متى نفهم إنسانيتنا فنرتقي فوق حظوظ النفس، ونفكر بالتفكير الجمعي، فيسعى كل واحد منا إلى مصلحة الآخر ويحرص على تحقيقها له ولو بالكلمة الطيبة؟ حينما نصل إلى هذا المستوى نرتقي! 

    تفكير راقي! 

    الحياة حق مشترك  وتحيقيق السعادة فيها مسؤولية الجميع! 

    بين تاسف وحسرة! 

    لا تأسفن على أناس فارقتهم بقدر أسفك إذا لم تنل التقدير اللازم من قبلهم! 
    توقيع: عبد الله كركيش‏ 

    بم يتميز الإنسان؟ 

    يتميز الإنسان بإنسانيته وضعفه، ونقصه وهفواته، فلا كمال للإنسان يزكيه، ولا دعوى الصلاح، أو مظهره تبرئه؛ فيبقى الإنسان بوصفه وطبعه، هو ذاك الإنسان بما ميزه به ربه وخالقه. 
    توقيع: ‏عبد الله كركيش‏ . 

    تأملت فقلت: 

    عقولنا أوعية فكرنا، وفكرنا دليل سلوكنا، وهذا الأخير مؤشر على طبيعة فكرنا.
      وقلوبنا أوعية إيماننا وحبنا. فأين دور اللسان فينا ياترى؟  ‏
    عبد الله كركيش‏   

     إن للعقيدة مفهوما يتجاوز المفهوم التقليدي لها؛ ذلك أن مفهمـ العقيدة يتسع ليشمل جوانب الحياة الإنسانية كلها، فكراً، وفهما وسلوكا وقيماً حاكمة موجهة لسلوك الإنسان، وتوثيق صلته بخالقه سبحانه وتعالى.


    ابتهال

    يلهو الفتى في زمن الصبا      غير مبال بقيمة الأزمان
    وينام والأقدار جارية بما           قضى الإله في عالم الأكوان

    شهر رمضان على الأبواب وقلوب العباد من المؤمنين تستعد لاستقباله،استقبالا يليق بشرفه ومكانته.

    فكيف ياترى يستقبل الناس رمضان؟

    ما أعظمك ياشهر الرحمة!

    قال أحد العلماء: إن الراء من (رمضان)، رحمة، والميم  مغرفة، والضاد الرضوان، والألف الإيمان، والنون نور.
    ويبدو أنه معاني متطابقة مع مقاصد صيام الشهر الفضيل، ذلك أن رمحمة الله  تتجلى في عدة أمور، منها: أن بلوغ رمضان هو رحمة من الله  تعالى  بعباده.

    اختصار رمضان في عبارتين.رمضان قصير لا يحتمل التقصير  وقدومه عبور لا يقبل الفتور فكلما تكاسلت فتذكر قول الله تعالى:{أياماً معدودات}رمضان بين أحد عشر شهراً كيوسف بين أحد عشر كوكباً فلا تقتلوه، ولا تلقوه في الجب، ولا تبيعوه بثمن بخس ، بل أكرموا مثواه، فعسى أن ينفعناأو نتخذه شفيعاً يوم الحساب جعلنا الله واياكم ممن وفق لاغتنامه

    من فضل الله على المسلمين عامة ان جعلنا من اهل الإيمان ومن أمة سيد العدنان، وعلى المنتسبين لمنصة أريد خاصة ان جعلها اما رحما جامعة للخير مرحبا والفضل من اطرافه فجزى الله خيرا القيمين عليها كل بإسمه ورسمه ووظيفته ومقامه ومكانته. 

    بسم الله ذي الجلال والجمال والكمال، المسخر لعباده وسائل الانتماء والارتقاء والاتصال، والموفق لخير الأعمال وجميل الخصال، تلك هي منصة أريد الرحم المعطاء، فبارك الله فيها وفي القائمين عليها مع التهنئة المباركة لعمرها الفلكي فكل سنة من الثماني لا تقاس بعدها الزمني بل بآثارها السرمدي.